• ×

فولكر يرحب بالاتفاق السوداني

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الخرطوم/السودانية/ رحب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، فولكر تورك، بتوقيع الاتفاق الإطاري، وقال إن مكتبه ملتزم بضمان أن تظل حقوق الإنسان والمساءلة محوريتين في عملية الانتقال.

ووقعت مكونات من الحرية والتغيير وأحزاب أخرى وكيانات مهنية مع قادة الانقلاب، الاثنين، اتفاقا إطاريا نص على إبعاد العسكر عن السُّلطة وتشكيل حكومة انتقالية بقيادة مدنية.

وقال فولكر تورك، في بيان حصلت عليه (الديمقراطي)، إن توقيع الاتفاق الإطاري “خطوة أولى مهمة نحو التوصل إلى اتفاق سياسي واستعادة حكومة بقيادة مدنية”.

وأضاف: “سيكون من المهم أن يدعم المجتمع الدولي المرحلة التالية من الانتقال”.

وشدد على أن توقيع الاتفاق الإطاري يُعدّ فرصة كبيرة لضمان أن تصبح هذه الرؤية حقيقة واقعة.

وقال في ختام البيان: “لا يزال مكتبي ملتزما بدعم شعب السودان في تطلعاته إلى السلام والعدالة والديمقراطية وسيادة القانون، وضمان أن تظل حقوق الإنسان والمساءلة محوريتين في عملية الانتقال”.

وينتظر أن يعقب الاتفاق الإطاري مناقشات عن العدالة والعدالة الانتقالية وإصلاح قطاع الأمن والجيش وتعديل اتفاق السلام وتفكيك النظام المباد وحل أزمة شرق السودان.

وفي ذات السياق، رحب أعضاء الرباعية والترويكا (النرويج والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة والولايات المتحدة) بالاتفاق على إطار عمل سياسي أولي.

وقالوا إن هذه خطوة أولى أساسية نحو تشكيل حكومة بقيادة مدنية وتحديد الترتيبات الدستورية لتوجيه السودان خلال فترة انتقالية تتوج بالانتخابات.

وأشادوا بجهود الأطراف لحشد الدعم لهذا الاتفاق الإطاري من مجموعة واسعة من الجهات السودانية الفاعلة ودعوتهم إلى حوار مستمر وشامل حول جميع القضايا ذات الاهتمام والتعاون لبناء مستقبل السودان.

ودعوا جميع الأطراف على الانخراط في هذا الحوار بشكل عاجل وبحسن نية ووضع المصلحة الوطنية للسودان فوق الأهداف السياسية الضيقة.

وقالوا إن الجهود المتضافرة لإنهاء المفاوضات والتوصل إلى اتفاق بسرعة لتشكيل حكومة جديدة بقيادة مدنية أمر ضروري لمواجهة التحديات السياسية والاقتصادية والأمنية والإنسانية الملحة في السودان.


بواسطة : admin
 0  0  98
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 10:50 مساءً الجمعة 27 يناير 2023.