• ×

تقارير.."صائدة البمبان".. سودانية تلهم شجاعتها وزير خارجية بريطانيا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الخرطوم/السودانية/ عندما التقطت طالبة الهندسة رفقة عبد الرحمن (21 عاما) عبوة غاز مسيل للدموع وردتها نحو رجال الأمن الذين كانوا يسعون لفض مظاهرة شاركت فيها في ديسمبر 2018، ضمن عشرات الآلاف من الشباب المطالبين برحيل نظام عمر البشير، لم تكن تتوقع أن تتجاوز شهرتها وسائل الإعلام المحلية، وتصبح شجاعتها وجرأتها مصدر إلهام لوزير خارجية بريطانيا دومينيك راب.

دور محوري

في الواقع، استطاعت المرأة السودانية أن تلعب دورا بارزا خلال الاحتجاجات التي انطلقت شرارتها في ديسمبر 2018، وأطاحت بالبشير في أبريل 2019، وأن تحجز لها مقعدا في الصف الأمامي للحراك بنضالها وشجاعتها وجرأتها.

وبرزت رفقة عبد الرحمن، إلى جانب آلاء صلاح أيقونة الثورة، التي لفتت العالم بحضورها الطاغي داخل أرض الاعتصام أمام القيادة العامة للجيش، بعد اعتلائها ظهر إحدى السيارات بثوبها الأبيض وترديدها لعبارات تصف “الكنداكة السودانية” بصفات ثورية، ومن ثم قادها نضالها للترشح لجائزة نوبل هذا العام والوصول للقائمة القصيرة، لتكون بذلك أول سودانية تترشح للجائزة.

وانضمت الرحمن، أو كما يحلو للبعض مناداتها بـ”صائدة البمبان” منذ أيام الثورة الأولى، إلى ركب المناضلات، حيث قامت بعمل بطولي وهو إعادة قنبلة الغاز المسيل للدموع للقوات الأمنية، لتوثق عدسات الكاميرا الواقعة، وتصبح حديث الساعة بسبب شجاعتها.

وكانت إعادة عبوة الغاز المسيل للدموع نحو قوات الأمن، من أخطر الأعمال التي يقوم بها الشباب في الثورة، وقد فقد على أثرها الكثيرون أياديهم.

تأثير عالمي

وفي الأسبوع الماضي، أشاد وزير خارجية بريطانيا دومنيك راب، بشجاعة عبد الرحمن، وسرد تفاصيل الواقعة التي اشتهرت بها، وذلك ضمن حديثه عن مستقبل العالم، وبريطانيا تحديدا، في ظل الأخطار والتحديات كجائحة كورونا. ثم أكد أنه “يستمد جرأته من شجاعة رفقة”.

وفي هذا الصدد، أوضحت عبد الرحمن أنها “لم تكن تتوقع أن تكون ذات تأثير بهذا القدر، لدرجة أن يعجب بشجاعتها وزير خارجية بريطانيا”، والذي التقى بها في السودان مطلع العام.

وروت عبد الرحمن لموقع “سكاي نيوز عربية” قصة تسميتها بـ”صائدة البمبان”، وتقول: “كان من الغريب أن تقوم فتاة بهذا العمل الخطير، لكن الحماس قادني لالتقاط قنابل الغاز المسيل للدموع وإرجاعها، حتى لا تصيب زملائي المتظاهرين”.

وأكدت الشابة أن شجاعتها “لم تكن سوى واحد في المائة من شجاعة الشعب السوداني الذي قدم الملايين منه تضحيات كبيرة في الثورة”، مضيفة أنها “تستمد الإلهام والأمل من تفاعل المجتمع الخارجي مع الثورة السودانية”.

وأعربت في حديثها إلى موقع “سكاي نيوز عربية”، عن أملها في أن يلتفت المجتمع الدولي لقضايا الشباب، وأن يجلس معهم ويعالج قضاياهم الشائكة.


بواسطة : admin
 0  0  131
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 01:23 مساءً الأحد 18 أبريل 2021.