• ×

مطالبات دولية بالتحقيق في مقتل ثلاثة مهاجرين سودانيين بالرصاص في ليبيا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
السودانية:الخرطوم مطالبات دولية بالتحقيق في مقتل ثلاثة مهاجرين سودانيين بالرصاص في ليبيا

قُتل ثلاثة مهاجرين سودانيين في ليبيا بعد أن اعترضهم حرس السواحل الليبي مع مهاجرين أخرين في البحر، بحسب مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، يوم الثلاثاء.
وأوضحت المنظمة الدولية للهجرة في بيان أن "السلطات المحلية الليبية أطلقت النار على السوادنيين الثلاثة عندما حاولوا الهروب من نقطة إنزالهم على الشاطئ (بعد اعتراضهم في البحر المتوسط)".
ودعت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إلى "إجراء تحقيق عاجل في الحادث"، وأعربت عن أسفها "للخسارة المفجعة لأرواح ثلاثة أشخاص".
ووقع الحادث في مدينة الخمس، على بعد 100 كيلومتر شرقي العاصمة طرابلس في وقت متأخر من يوم الاثنين.
وقالت المفوضية إن "إطلاق النار وقع بعد انزال أكثر من 70 شخصا من سفينة"، مضيفة أن اثنين من المهاجرين لقيا مصرعهما فى مكان الحادث وثالث فى الطريق الى المستشفى وأصيب اثنان أخران.
وأضافت المفوضية في بيان "تم نقل باقي الأشخاص الذين تم إنزالهم من السفينة إلى مركز اعتقال".
وأصبحت ليبيا طريقا رئيسيًا للهجرة غير الشرعية إلى أوروبا في السنوات الماضية بسبب الفوضى التي أعقبت إسقاط حكم الزعيم معمر القذافي وقتله، عام 2011، بعد انتفاضة دعمها الناتو عسكريا.
وقال فنسنت كوشيتيل، المبعوث الخاص للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين للوضع في البحر المتوسط ​​، إن "هذا الحادث يؤكد بشكل صارخ أن ليبيا ليست ميناء آمنا للنزول".
ودعا إلى "زيادة قدرة البحث والإنقاذ في منطقة البحر المتوسط​​، ووجود سفن تابعة لمنظمات غير حكومية، من أجل زيادة عمليات الإنقاذ التي تؤدي إلى النزول في موانئ آمنة خارج ليبيا".
كما شددت المنظمة الدولية للهجرة على أن "ليبيا ليست ميناء آمنا"، وكررت نداءها إلى الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي لاتخاذ إجراءات عاجلة لإنهاء عودة "الأشخاص المعرضين إلى الخطر إلى ليبيا".
وقال رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في ليبيا فيديريكو سودا إن "استخدام العنف المفرط ينتج عنه مرة أخرى خسارة في الأرواح بدون سبب، في ظل عدم اتخاذ إجراءات لتغيير وضع غالبا ما يفشل في توفير أي درجة من الحماية".
وقالت منظمة "سوس ميديتيرانيان" الفرنسية غير الحكومية على تويتر إنها "تشعر بالصدمة والغضب من مقتل مهاجرين بالرصاص بعد عودتهم إلى ليبيا".
وتدير المنظمة الفرنسية سفينة إنقاذ للمهاجرين تحمل اسم "أوشن فايكنغ"، والتي احتجزها خفر السواحل الإيطالي الأسبوع الماضي بسبب مخالفات فنية، في خطوة اعتبرتها المؤسسة الخيرية "مضايقة".
وقالت إن "إنزال الناجين في ليبيا انتهاك للقانون البحري".
وحاول أكثر من 100 ألف مهاجر عبور البحر المتوسط ​​العام الماضي، قتل أكثر من 1200 منهم، وفقًا للمنظمة الدولية للهجرة


بواسطة : admin
 0  0  235
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 08:40 مساءً الخميس 3 ديسمبر 2020.