• ×

سامي عز الدين لمع نجمه في الدورة المدرسية وخطفه المريخ من مدرسة الهوارة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
السودانية:الخرطوم #من_الذاكرة || الراحل سامي عز الدين

سطع بريقه في فريق مدرسة الهوارة الثانوية بمدني في الدورة المدرسية 1970م .
إنتقل الي المريخ في يناير 1977.
لفت الأنظار في أول لقاء للمريخ ضد الهلال.
تسلم راية الوسط من نجم المريخ الفذ بشارة عبد النضيف.
طيلة مسيرته الرياضية كان يحب الرقم 14 وظل يرتديه دائماً في كل المباريات التي خاضها لاعباً للمريخ
توج المريخ بطلاً لكأس جامعة جوبا عندما أحرز الهدف الوحيد في شباك الهلال قبل ثوانٍ من نهاية المباراة وهتفت له الجماهير الهتاف المشهور (باقي دقيقة سامي بجيبا).
كان نجماً بارزاً وهدافاً مرعباً للمريخ بجوار حموري وكمال عبدالوهاب.
لعب في وسط الملعب بجوار أباطرة الوسط المريخي بشارة عبد النضيف وعمر أحمد حسين ومحسن العطا.
برز بشكل مدهش في مباريات المريخ ضد سلافا التشيكي وأحرز هدف الفوز في المباراة الأولى وهدف التعادل في المباراة الثانية، كما برز في مباراة الوداد المغربي ضد المريخ والافريقي التونسي والزمالك المصري.
كان كابتناً لمنتخب الخرطوم والذي لعب أمام فريق ليفربول الانجليزي بالخرطوم وانتهت المباراة بالتعادل 1/1.
تقلد كابتنية المريخ والفريق القومي السوداني.
كان له شرف حمل كأس سيكافا الأول «1986م» وكأس مانديلا عام 1989م وكأس دبي الذهبي عام 1987م وبذلك حقق مع المريخ أعظم نجازاته.
اعتزل في موسم 90/ 1991 بعد مسيرة عطاء حافلة استمرت لنحو 13 عاماً في الملاعب وسلم الراية لخليفته في الملاعب ابراهومة.
اتجه بعد ذلك الي مجال التدريب حيث سافر الي المانيا ونال شهادات رفيعة في مجال التدريب.
درب شباب المريخ ثم عمل مساعداً للمدرب المصري احمد رفعت كما درب نادي الخرطوم ٣ ثم عين مدرباً للمريخ ومعاوناً للمدير الفني الكرواتي برانكو في قيادة التدريب بالمريخ.
توفي في العاصمة المصرية القاهرة يوم 7 فبراير 2005 ، حيث كان المريخ يقيم معسكراً إعدادياً للموسم الجديد.
ودع الوسط الرياضي والمريخي بصفة خاصة الكابتن الدولي لمنتخب السودان والمريخ السابق والمدرب سامي عزالدين الى مثواه الاخير بمقابر حلة خوجلي ببحرى


بواسطة : admin
 0  0  73
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 02:09 صباحًا الإثنين 6 يوليو 2020.