• ×

بشري احمد على يكتب:حكم على ماجد لياي بالاعدام بنفس المرض الذي يتعالج من رفاق هارون بكوبر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
السودانية :الخرطوم في السودان هل بدأ تطبيق حكم الإعدام على أصحاب الأمراض المزمنة؟؟
محنة المذيع ماجد لياي تدمي القلوب..ومأسآة يجب أن لا تتكرر..
اول مرة اعرف المرحوم كان يعاني من مرض سرطان، وقد مات بسبب عدم استقبال حالته المتدهورة لعدم وجود أي طبيب أخصائي في المستشفيات التي زارها ، بدأت رحلة العذاب بين كل المستشفيات المعروفة ، حوادث أمدرمان، تقي، البراحة، فضيل، الشرطة، فاكمل رحلة العذاب الأخيرة من دون علاج حتى لفظ أنفاسه الاخيره..
من سعد بهذه الكارثة هم سجناء كوبر من رموز البشير..فهم الوحيدين الذين يتمتعون بالرعاية الطبية الشاملة كحالة استثنائية دون غيرهم من سواد الشعب السوداني ونحن في ظل هذه الظروف.
مات المذيع ماجد لياي وهو يتنقل بين مسكنه في الكدرو ومستشفيات الخرطوم المتناثرة التي عجزت عن احتواء حالته ، وغير بعيد من ذلك نجد ان احمد هارون يتقلب بين أنعم الله ويحظى بعناية فائقة وطاقم طبي تحت إمرة لواء..
قبل أن يقع الفأس في الرأس ويتكرر حكم الإعدام..
هل نملك احصائية بعدد حالات الأمراض المزمنة وعناوينهم وكيف يدبرون حالهم الان؟؟
والأهم من ذلك هل تم تحديد مستشفيات لاستقبالهم في حالة تدهور صحتهم وحاجتهم للرعاية الطبية..
بئس هذه البلاد التي توفر الرعاية الطبية لمجرم حرب وقاتل وتحرم علي المذيع من هذا الحق..
اذا اردتم تطبيق الموت الرحيم في السودان عليكم بتحديد المقاييس لنعرف من الذي يحيا ومن الذي سيموت.. فمقياس الاختيار الحالي هو الحياة للكوز لان أسرته قادرة على حشد افرادها أمام سجن كوبر، اما بقية الشعب السوداني فمصيرهم لن يختلف عن مصير المذيع ماجد لياي.


بواسطة : admin
 0  0  359
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 12:18 صباحًا السبت 19 سبتمبر 2020.