• ×

الحزب الشيوعي يتمسك بمواقفه وينتقد الدقير ومريم الصادق

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
السودانية انتقد الحزب الشيوعي السوداني اعضاء الوفد المفاوض للمجلس العسكري الانتقالي في بيان رسمي نشره يوم امس الاحد مشيرا الى عدد من النقاط حول سبب ذلك الانتقاد.
وقال الشيوعي في البيان انه يرفض ما اطلق عليه محاولة تكريس الأمر الواقع أو الاعتراف بأي سلطة عسكرية أو الانفراد بالقرارات عدا ما يصدر عن قيادة قوى الحرية والتغيير .
ووجه الشيوعي اتهاما لرئيس المؤتمر السوداني عمر الدقير ومريم الصادق المهدي باختطاف منبر الحرية والتغيير والتغريد خارج السرب داعيا النعتصمين في الخرطوم وبقية الولايات الى البقاء في ساحات الاعتصامات للحفاظ على نجاح الثورة .

الى ذلك أصدرت قوى إعلان الحرية والتغيير بياناً أقرت فيها بارتكابها بعض الأخطاء في تشكيل الوفد المفاوض مع المجلس العسكري، ووعدت بتصحيحها
وفيما يلي نص البيان الذي نشره الحزب الشيوعي

بيان من الحزب الشيوعي السوداني
الى جماهير شعبنا الثائرة
لم يكن الحزب الشيوعي جزءا من الوفد الذي قابل ممثلي المجلس العسكري بالسبت الموافق 13 ابريل.لقد تم تغييب عضوي تحالف قوى الاجماع الوطني قصدا وعمدا من حضور ذلك الاجتماع رغم تواجدهم في ذات المكان .ان ما خرج من تصريحات متعجلة متهافته من ممثلي بعض القوى السياسية التي حضرت الاجتماع لايعبر عن موقف حزبنا الثابت .
ان موقف حزبنا المعلن الرفض لأي انقلاب عسكري ولأي محاولة لسرقة الثورة او اجهاضها او ابقاء اي من رموز النظام البائد على سدة الحكم الانتقالي سواء اكان لمجلس عسكري او خلافة والذي سيعمل على اعادة انتاج النظام المندحر البغيض .
ان مطلب الجماهير الواضح وضوح الشمس في رابعة النهار هو الحل الجذري للازمة الوطنية واجتثاث نظام الفساد والاستبداد والاقتصاد الطفيلي بصورة كاملة تصل مؤسساته ومليشياته وقوانينه ومحاكمة الذين اجرموا في حق الشعب السوداني واهدروا كرامته واذلوه واهانوه .
العمل على قيام حكومة وطنية مدنية انتقالية مدتها أربع سنوات تكونها القوى الوطنية التي صنعت الثورة على اساس المواثيق التي توافقت عليها: ميثاق هيكلة الدولة السودانية واعلان قوى الحرية والتغيير وفق الشعارات الوطنية لجماهير شعبنا الثائرة التي تعبر عن اشواقها وطموحاتها لسودان الغد ( سودان بكرة) حرية سلام وعدالة والثورة خيار الشعب ,, سلمية ,, سلمية ضد الحرامية ,, تسقط بس ,, تسقط اول وتاني وتالت .. وحتى اخر ممثل للقوى الظلامية التي جثمت على صدرها ثلاثة عقود .
اننا نرفض اي محاولة لتكريس الامر الواقع او الاعتراف باي سلطة عسكرية او الانفراد بالقرارات عدا ما يصدر عن قيادة قوى الحرية والتغيير كما نرفض اي اختطاف لمنبر اعلان الحرية والتغيير والتغريد خارج السرب كما حدث من رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير ونائبة رئيس حزب الامة القومي مريم الصادق .
اننا في الحزب الشيوعي السوداني ندعو الثوار شبابا ونساءا وشيبا في الخرطوم وولايات السودان المختلفة ان يعملوا على حماية ثورتهم بالبقاء في الميدان حتى النصر المؤزر .
كما نهيب بكل القوى الوطنية ان تكون يقظة ضد اجراء اي تسوية سياسية مع بقايا وفلول النظام البائد المندحر والتمسك بالحل الجذري , صمام الامان لعدم انتاج المهزلة الاسلاموية والتوجه الحضاري البغيض.
المكتب السياسي
الحزب الشيوعي السوداني
14 ابريل 2019


بواسطة : admin
 0  0  455
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 02:52 صباحًا الأربعاء 19 يونيو 2019.