• ×

الدعم السريع يُعلن إحباط محاولة عبور مهاجرين غير شرعيين الي ليبيا

صورة تعبيرية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
السودانية أعلنت قوات (الدعم السريع) احباطها تهريب 154 من ضحايا الهجرة غير الشرعية بمنطقة المثلث على الحدود المشتركة بين السودان ومصر وليبيا وكشفت عن انتمائهم لمنظمات إرهابية وحركات سالبة.

وقال مدير دائرة التوجيه والخدمات مرتضى عثمان أبو القاسم في تصريح نقلته وكالة السودان للأنباء السبت، إن الموقوفين جرى نقلهم الى معسكر الجيلي شمال الخرطوم، ولم يفصح عن مزيد من التفاصيل بشأن هوية الضحايا قائلا إن بينهم جنسيات عربية وسودانيون.

وأضاف "هذه المجموعة تحركت من منطقة المالحة – شمال دارفور-متجهة إلى ليبيا، ومعظم هؤلاء تتراوح أعمارهم بين 22 و26 سنة .. التحريات الأولية تشير إلى انتمائهم لمنظمات إرهابية وحركات سالبة".

وأشار الى تمكنهم خلال الفترة القليلة الماضية من إحباط 8 محاولات للإتجار بالبشر.

وأضاف " قوات الدعم السريع ستظل حارسة لحدود الوطن يقظة في أداء الواجب حريصة على الالتزام بالمواثيق الدولية والقيم الإنسانية التي ترعى حقوق الضحايا". وأكد عثمان معاملة الضحايا بما يليق بكرامة الإنسان.

وكان قائد قوات (الدعم السريع) محمد حمدان دقلو الشهير بـ(حميدتي)، قال في مقابلة بثها تلفزيون السودان الأسبوع المنصرم إن قواتهم توقفت عن التصدي للهجرة غير الشرعية ومحاربة تهريب البشر، لعدم وجود استجابة دولية للجهود التي يبذلها السودان من أجل مكافحة الهجرة غير الشرعية.

غير أن نائب الرئيس السوداني حسبو محمد عبد الرحمن أرسل خلال ورشة عقدت في الخرطوم الثلاثاء الماضي رسائل مغايرة لتصريحات قائد الدعم السريع بتأكيد التزام السودان بمكافحة الظاهرة والتعاون مع المجتمع الدولي للحد من تمددها.

ويكافح السودان الظاهرة التي تضاعفت معدلاتها في السنوات الأخيرة، وتقودها عصابات منظمة، على حدوده الشرقية مع إثيوبيا وإريتريا، ويمتد نطاق نشاطها إلى الحدود الشمالية الغربية مع ليبيا.

ويعتبر السودان معبرًا ومصدرًا للمهاجرين غير النظاميين أغلبهم من دول القرن الإفريقي، حيث يتم نقلهم إلى دول أخرى مثل إسرائيل، عبر صحراء سيناء المصرية، وكذلك إلى السواحل الأوروبية بعد تهريبهم إلى ليبيا.

من جهة أخرى كشفت السفيرة الفرنسية لدى السودان إيمانويل بلاتمان، عن تعاون وتنسيق مشترك بين الخرطوم وباريس لمكافحة جرائم الإتجار بالبشر، وامتدحت خطوات السودان الإيجابية للتصدي لهذه الظاهرة ومحاربتها بكافة الأشكال.

وقالت بلاتمان في تصريح للمركز السوداني للخدمات الصحفية السبت، فرنسا وبالتعاون مع الاتحاد الأوربي ستعمل على محاصرة ومكافحة كل أنواع الجرائم خاصة الإتجار بالبشر، مؤكدة سعي بلادها لتعزيز الشراكات مع الاصدقاء للقضاء على هذه الظاهرة.


بواسطة : admin
 0  0  112
التعليقات ( 0 )