• ×

كمال الزين عن أغاني وأغاني:الحلقة 27 ،"البنا وصلة رشاقة وخفة دم مصطنعة"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
السودانية الحلقة 27
عاد الأستاذ السر قدور إلى محاولة وضع البرنامج في مسار يفيد التوثيق و التأريخ لفن الغناء السوداني , كما درج على ذلك طوال مواسم البرنامج السابقة , و بعد أن تناول بحلقة الأمس , موضوع أيام الأغنية السودانية , يعود اليوم لمناقشة موضوعاً هاماً تم تداوله في عدة أغنيات و في فترات زمنية مختلفة و على شفاه فنانين مختلفين و فنانات مختلفات و عبر كلمات و ألحان شعراء و ملحنون متعددون .

إنصاف فتحي
غنت لنا هذا المساء ( ما بعاتبك ) من كلمات الشاعر إبراهيم الرشيد و من ألحان الاستاذ عبداللطيف خضر ود الحاوي و هي روائع الفنان عثمان مصطفى ..
و الأغنية لا تناسب صوتها و إن كان يحسب لها إجتهادها و بذلها مجهوداً لا بأس به في محاولة أداءها ، إلا أن الأغنية ليست من اللونية التي تناسب صوت إنصاف فتحي ..

من كلمات الشاعر أحمد حميد و من ألحان الفنان صلاح بن البادية قدم الفنان جمال فرفور ( لاموني ) ، و هنا نوجه صوت لوم للأستاذ السر قدور و الذي كان جدير به منه الأغنية للفنان الشاب عمر عثمان ، فهي تناسبه و ربما كان طوَّق نجاته الغناء للفنان صلاح بن البادية ..

ملامة و التي عرفت بلحن الحياة ، و هي من كلمات الشاعر محمد عوض الكريم القرشي و إحدى روائع الثنائي الذي جمعه مع الفنان عثمان الشفيع ..

قدمها هذا الفنان مهاب عثمان ، و يبدو أنها أمسية الإختيارات السيئة ...

الفنان إدريس إبراهيم ود المقرن ، أحد كبار مظاليم ذاكرة فن الغناء السوداني ، و هو من أعظم المغنين في تاريخ فن الغناء السوداني الحديث ..

عتاب .. أغنية رائعة جمعت بين كلمات الشاعر عبدالرحمن الريح و بين لحن الفنان إبراهيم إدريس ود المقرن ..

سمعناها هذا المساء بصوت الفنانة مكارم بشير ، و كانت ( وحلانة ) منذ البداية حتى النهاية ..

الملامة علي ..
من كلمات الشاعر حسن كمبال و من ألحان الفنان الراحل خوجلى عثمان ، قدم لنا هذا المساء الفنان عاصم البنّا فاصلاً من محاولة تقليد الراحل خوجلى عثمان مسبوق بوصلة رشاقة و خفة دم مصطنعة ...

أسوأ ما حدث هذا المساء ، هو أداء الفنان شكرالله عز الدين لرائعة الفنان إبراهيم الكاشف على طريقة الأرمنية ( زينة أفتيموس ) ..


بواسطة : admin
 0  0  573
التعليقات ( 0 )