• ×

قاعدة يوناميد بجبل مرة ..شح المعلومات يثير الشكوك

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
السودانية تسابق بعثة حفظ السلام بدارفور "يوناميد" الزمن لتشييد قاعدة عملياتها المؤقتة في "قولو" بجبل مرة، لكن الكثير من المعلومات المتعلقة بالقاعدة في هذه المنطقة الاستراتيجية تظل مجهولة أو طي الكتمان.

ورغم أن مجلس الأمن حدد مواقيت إغلاق المواقع الميدانية لكنه لم يحدد سقفا زمنيا لبقاء القاعدة "المؤقتة" التي يجري تأسيسها في أعلى الجبل، كما لم يتم تحديد عدد القوات التي ستتمركز في هذه القاعدة.

وينتظر أن تعمل قوات يوناميد في جبل مرة على إنجاز مهام عملياتية تستهدف معالجة الحالة الأمنية من واقع نشاط التمرد في جيوب صغيرة أعلى الجبل، وحالة إنسانية تتمثل في آلاف النازحين.

ويقول العقيد ركن جعفر محمد أبكر معتمد محلية "قولو" بولاية وسط دارفور إنه تم منح يوناميد الأراضي المخصصة للقاعدة في منطقة تحدد الحوجة الأمنية للسلطات المحلية وبما يمكنها من السيطرة على القاعدة.

ومنحت الحكومة المحلية بولاية وسط دارفور، في 28 يناير الماضي بعثة حفظ السلام قطعة أرض مساحتها 356,614 مترا مربعا، أي حوالي 80 فدان شمال شرق مدينة قولو، حاضرة محلية وسط جبل مرة.

ويشدد المعتمد لـ "سودان تربيون" أنه بالرغم من أن إنشاء القاعدة كان قرارا سياديا يخص الحكومة في أعلى مستوياتها لكنه لن يؤثر على المجتمعات المحلية في قولو، لأن الإنشاءات ليست في مناطق مأهولة.

وأوضح أن الحالة الأمنية مستتبة وأن وجود يوناميد في المنطقة سيجعل المجتمع الدولي يتلمس مستوى الاستقرار الذي تحقق، قبل أن يقر بأن ثمة نشاط ضئيل للتمرد قطعا يؤثر على الحالة الأمنية.

لكن حجم الإنشاءات والتأسيسات التي تقوم بها يوناميد على الأراضي التي منحت لها في جبل مرة يفتح الباب أمام الكثير من التساؤلات حول مهام القاعدة سواءً الآن أو مستقبلا.

وحول هذا يقول معتمد قولو إن ما يلي حجم ونوع الإنشاءات أمر يخص وزارة الخارجية.

وسبق أن بثت البعثة في 19 فبراير صورا لأعمال التشيد الأولية لقاعدة العمليات المؤقتة في قولو، ثم عادت ونشرت، يوم الإثنين، صورا أخرى تظهر جرارات ضخمة تنقل حاويات في طريقها الى "طويلة "من الفاشر، حيث يوجد مطار يسمح بهبوط طائرات ضخمة.

وبحسب نشرة للبعثة تلقتها "سودان تربيون" فإن عناصر قوات حفظ السلام الصينية التابعة ليوناميد قادت مركبات محملة بمعدات ثقيلة عبر تضاريس صعبة مستغرقين عدة ساعات لقطع مسافة لا تزيد عن 100 كلم كجزء من رحلتهم إلى قولو بوسط دارفور لبناء القاعدة المؤقتة.

ويقول سليمان جاموس، أحد أهم القيادات المؤسسة للحركات المسلحة في دارفور، إن جبل مرة ومنطقة قولو على وجه الخصوص هي بمثابة "قلب دارفور" لأنها منطقة حيوية جدا.

ويبدي جاموس في حديث لـ "سودان تربيون" أمله في أن لا تشكل قاعدة قولو منطلقا لأي تحركات من الأراضي السودانية في أي مهام تتجاوز الحدود.

ويتابع قائلا "وجود قاعدة كبيرة في قولو يعني وجود سبب آخر غير دارفور".

ويؤكد أنه "بشكل عام إذا كان وجود يوناميد في جبل مرة بدون تغيير في تفويضها فإن وجودها من عدمها سيكون سيان"، مشيرا إلى أنه في حال استمرار واستقرار "الأمن النسبي" حاليا ومعالجة أسباب الصراع فإن الحالة الإنسانية لن تشكل "مشكلة" لإنسان دارفور.

لكن الطيب أحمد إبراهيم عضو البرلمان عن دائرة كتم بشمال دارفور يرى أن جبل مرة يمثل موقعا مهما واستراتيجيا لأنه أعلى قمة في وسط وغرب أفريقيا، "عليه فإن قاعدة قولو لن تكون قاعدة مؤقتة، بل هي قاعدة استراتيجية وفقا للدول العظمى".


بواسطة : admin
 0  0  150
التعليقات ( 0 )