• ×

والي نهر النيل : روسيا أرسلت طائرتين الي موقع أحداث "الصنقير"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
السودانية أنا مسؤول عن ما حدث أخلاقياً وقانونياً وسياسياً ودينياً

اعتقالنا لعدد من المواطنين جاء لهذه الأسباب (….)

وفد روسي مكوّن من طائرتين وصل إلى مكان الحادث

شهدت ولاية نهر النيل أحداثاً مؤسفة راح ضحيتها أحد المواطنين وإصابة خمسة آخرين، وذلك بعد مواجهات حدثت بين الأهالي وشركة تعدين روسية بمنطقة صنقير الدم التابعة لمحلية الباوقة، في ظل رشح إعلامي بأن العاملين بالشركة الروسية هم من أطلقوا النار على المواطنين. غير أن والي الولاية اللواء حقوقي حاتم الوسيلة نفى بشدة إطلاق أفراد الشركة الروسية النار على المواطنين، وكشف أن القوات الشرطية التي كانت تحرس مقر الشركة هي التي أطلقت النار وقتلت مواطناً وأصابت خمسة آخرين.

*شهدت الولاية موخراً أحداثاً مؤسفة لدرجة قتل مواطن سوداني على يد أجنبي روسي؟

– هذا الحديث غير صحيح تماماً “ما في أي مواطن روسي أطلق نار على مواطن سوداني”.

* تقصد أن الروسي لم يقتل المواطن السوداني؟

– الذي حدث أن مجموعة من المواطنين السودانيين توجهوا صوب معسكر يخص الروس، يعملون في التعدين، والمعسكر به قوة من الشرطة للحراسة، وقام المواطنون بالهجوم عليهم، في المرة الأولى وتحديداً هاجموا خيمة بها عساكر، وقاموا بحرق الخيمة، ثم قالوا للروس عليكم بإخلاء المعسكر بعد ساعة من الآن، ثم عادوا مرة أخرى بعد ساعة للهجوم على المقر ما حدا بالقوات الشرطية الموجودة بالمعسكر لاستخدام القوة معهم.

*ماذا نتج عن الاشتباك؟

– تمت إصابة ستة أشخاص وتم إجلاؤهم لمستشفى الباوقة، أحد المصابين تماثل للشفاء وذهب إلى منزله وتم نقل الخمسة الآخرين إلى مستشفى عطبرة، بعدها فارق أحدهم الحياة.

*ماذا عن المصابين الأربعة؟

المصابون الأربعة الآن حالتهم مستقرة جداً .

* أين هم الآن؟

– موجودون في المستشفى.

* ثم ماذا بعد؟

– تم اعتقال عدد من المواطنين المتورطين في التحريض على الهجوم على المعسكر وبعدها تم تأمين المنطقة كلها بقوات من الشرطة والأمن والقوات المسلحة .

* بمعنى من أن أطلاق النار على المواطنين هي القوات الشرطية وليس المواطن الروسي؟

– نعم، من اطلق النار هي قوات سودانية 100%.

* من الذي يتحمل المسؤولية هل سيتم تقديم الشرطي الذي أطلق النار إلى المحكمة؟

– سيتم التحري حول ذلك.

* مع من سيتم التحري؟

– سيكون تحرياً شاملاً، ومستعدون أن نتحرى مع الوالي نفسه.

*سؤالي: هل سيتم تقديم الشرطي الذي أطلق النار للمحكمة؟

– مستعدون أن نتحرى مع الوالي والوزير والشرطي وأي مواطن أو شخص أخطأ في (حتة من الحتات سيأخذ على رأسه)، ما عندنا كبير على القانون.

* من الذي يتحمل مسؤولية ما حدث؟

– أنا الوالي حاتم الوسيلة أتحمل المسؤولية السياسية والقانونية والدينية والأخلاقية في كل ما حدث في قرية صنقير الدم.

*هل وضعت الولاية تحوطات شاملة حتى لا تتكرر الأحداث مرة أخرى؟

– لن تتكرر مرة أخرى وتم تأمين المنطقة تأميناً شاملاً.

*ولكن الغضب لا يزال مسيطراً على الأهالي؟

– شيخ كدباس الشيخ محمد، يقوم بدور كبير جداً في تهدئة الخواطر، وكل قادة الإدارة الأهلية وقادة المجمتع بالمنطقة يقودون حملة قوية جداً لتهدئة النفوس، وأن ما حدث لا يشبه الناس، ومن له مطالب خاصة من مسوؤلية اجتماعية وكهرباء وطرق وتعليم سنقوم بها تماماً، وسيتم تعيين أبناء المنطقة.

*متى بدأت الشركة الروسية التنقيب عن الذهب؟

– بدأت في شهر يناير الماضي.

* يقال إن الشركة الروسية تغولت على أراضي بعض المواطنين؟

– الشركة الروسية ملتزمة بالابتعاد عن ما يخص المواطنين من مراعٍ وأراضٍ وغيرها، والشركة الروسية ملتزمة بتغيير المنطقة إلى وجه حضاري متقدم، يستفيد منه كل أبناء المنطقة، والشركة أحضرت لنا مكتوباً في وقت سابق تؤكد خلاله الالتزام بتطوير المنطقة.

*هل التقيت بأسرة القتيل؟

– حينما وقع الحادث كنتُ في الخرطوم ووصلت (الثلاثاء) إلى الولاية، لذلك لم ألتق بهم، ولكن كل الناس ذهبوا إليهم وذهبوا في موكب التشييع ونحن مواطنون سودانيون من الدرجة الأولى والقتيل مواطن سوداني، ولا يوجد ما يمنع الجلوس معهم.

ـ توفرت معلومات أولية عن نية المواطنين الهجوم على المعسكر، لماذا لم تضع الجهات الأمنية التحوطات اللازمة لتفادي هذا العنف؟

– أنا كوالٍ جلست معهم يوم 23 فبراير الماضي، وقالوا لي (نحن ما دايرين الروس في المنطقة دي)، قلت لهم هذا لا يمكن أن يحدث، والحكومة المركزية هي من صدقت لهم بالبقاء في المنطقة بعد زيارة الرئيس البشير إلى روسيا قبل فترة، حيث تم توقيع اتفاقيات جزء منها متعلق بالاستثمار في البحر الأحمر، وجزء منها متعلق بالقوات المسلحة تسليحاً وتدريباً، وهنالك اتفاقيات في الزراعة في عدد من المناطق تمضي بصورة جيدة مثل زراعة القمح والبطاطس وغيرها من الزراعات المختلفة، وما يحدث في نهر النيل هو اتفاقية لتعدين الذهب، وقلت لهم باطن الأرض ثروات اتحادية، ونحن لا يمكن أن نرفض الاتفاقيات المركزية، ولا نمنع أحدا من الاستثمار، ونحن لا يمكن أن نمنع الشركة الروسية من الاستثمار .

* هل اقتنعوا بحديثك؟

– شددت عليهم أن التصديق للشركات الروسية تصديق مركزي، وأن الاتفاقيات مع روسيا تمت من قبل الرئيس البشير بعد زيارته الأخيرة لروسيا والسودان بدأ يغير سياساته الدولية، فلا يمكن أن ننسف اتفاقيات وقعها الرئيس البشير مع نظيره الروسي، هل سيقول له إن المواطنين ضد التعدين، وقلت لهم اسألوني عن مصالحكم (لو عندكم آبار تم حفرها دايرين تعويض سنقوم بدفع التعويض فوراً)، وكذلك ملتزمون بالمسؤولية الاجتماعية وحتى المراحيل قادرون على معالجتها، بل اتفقنا مع الروس إذا أراد المواطن التنقيب داخل المربع الممنوح للشركة الروسي يجب أن تسمحوا له بشرط أن ينقب المواطن بدون الآليات الحديثة.

* نفهم من حديثك أن الشركة الروسية باقية في مكانها ومستمرة في التنقيب ولا اتجاه لطردها؟

– لا يوجد أي اتجاه لإبعاد الشركة الروسية من التنقيب في الذهب أرسل الروس طائرتين من الخرطوم لمقر الشركة للاطمنان على منسوبيهم، وقضوا معهم ليلة كاملة، والحادثة أثرت على العلاقة مع روسيا وأدت لإرسال إشارة بأننا لا نستطيع حماية المستثمر الروسي.

* في تقديرك لماذا رفض مواطنو نهر النيل تنقيب الشركة الروسية عن الذهب؟

– هنالك مجموعة من المواطنين لديهم آبار للتنقيب في مربع الشركة الروسية يعني تقاطع مصالح، ولكن عددهم بسيط.

* رسالة لمواطني ولاية نهر النيل؟

– أقول لمواطني نهر النيل نحن كحكومة مسوؤلون مسوؤلية تامة عن كل ما حدث في المنطقة ومستعدون لاجراء تحقيق شامل مع كل المتورطين في الحادثة سواء كان مواطناً أو قوات نظامية، شارك في ما حدث بصورة سالبة سنقدمه للمحكمة حتى لو كان الوالي نفسه، كذلك نحن مسؤولون عن حقوق جميع المواطنين الموجودين في المنطقة، ونطلب من المواطنين الهدوء ولا يوجد شخص يعتدي عليهم ومن يفعل ذلك فكل الطرق مفتوحة، الوالي طريقه مفتوح وكذلك المحاكم مفتوحة، ولا يوجد أخذ للحقوق باليد إنما بالقانون.

حوار: عبد الرؤوف طه
صحيفة الصيحة.


بواسطة : admin
 0  0  892
التعليقات ( 0 )