• ×

وزير الصحة : تراجع الإسهالات المائية بجبل مرة من 4 ـ 5 حالات يومياً

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
السودانية تفقد وزير الصحة السوداني المناطق الموبوءة بالإسهالات المائية في شرق جبل مرة بولاية جنوب دارفور، وأكد تراجع الإصابات الى 4 ـ 5 حالات في اليوم.

ووصل وزير الصحة الاتحادي بحر إدريس أبو قردة منذ السبت الماضي الى ولاية جنوب دارفور في زيارة طارئة للوقوف على الأوضاع بعد تزايد الإصابات بالإسهال المائي.

وقال أبو قردة للصحفيين، الإثنين، إنه وقف على الوضع ميدانيأ وعلى كل المعلومات ولفت الى الجهود التى بذلت في هذا الجانب.

وتابع "إن الوضع الآن مطمئن وتحت السيطرة ومعظم المناطق قد تراجعت فيها الإصابات الى اربع أو خمس حالات في اليوم".

وبشر أبو قردة الذي رافقه في زيارة شرق الجبل وزير الصحة بولاية جنوب دارفور يعقوب ابراهيم الدموكي، بأن كافة المستلزمات الطبية والأدوية التي ارسلت من الخرطوم وصلت إلى دربات وليبا بشرق جبل مرة مشيرا الى الحاجة الى زيادتها وتعهد بمعالجة النقص فوراً.

وذكر أن زيارتهم لجبل مرة برفقة إدارات وزارته المتخصصة وقيادات أبناء المنطقة تأتي لتفقد أحوال المواطنين في دربات رئاسة محلية شرق جبل مرة ومنطقة ليبا للوقوف على الاسهالات المائية من حيث الإصابات والوفيات والحالات الموجودة على الأرض.

وأثنى الوزير على الكوادر الطبية والصحية من أبناء المنطقة لعملهم على تغطية كل المناطق حول جبل مرة حتى المناطق التي تخضع لسيطرة الحركات المسلحة.

وطمأن بأن وضع الاسهالات المائية في محلية شرق جبل مرة مطمئن ووعد بتكثيف الجهود وتوصيل كل الاحتياجات من أجل جعل الحالة صفرية.

وتعهد الوزير بأن الأدوية ستصل المواطنين في جبل مرة "حتى المناطق التي فيها الحركات"، داعياً الجميع الى التعاون مع الفرق الطبية لإنقاذ حياة المواطنين".

وانتشر مرض الاسهالات المائية في أجزاء واسعة من ولاية جنوب دارفور خاصة محليات "شرق جبل مرة وكاس وعد الفرسان ونيالا وبليل" خلال الأسبوع الماضي.

واكتظت عنابر العزل في مستشفى نيالا التعليمي بالعديد من المصابين واضطرت إدارة المستشفى لإنشاء مراكز عزل أخرى لفك الاكتظاظ يواجهها عدم توفر الصرف الصحي.

والأربعاء الماضي شكلت حكومة جنوب دارفور لجنة عليا لتعمل إلى جانب لجنة الطوارئ بوزارة الصحة في الولاية لمجابهة "الإسهالات المائية".

وترفض السلطات الصحية في السودان تسمية الوباء الذي بدأ في ولاية النيل الأزرق منذ العام الماضي باسم "الكوليرا" وتتمسك بمسمى "الإسهالات المائية".

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) قال في نشرته الدورية الأسبوع الماضي، إن تقارير وزارة الصحة السودانية ومنظمة الصحة العالمية كشفت عن تسجيل 30,762 حالة إصابة بالإسهال المائي حتى 18 أغسطس منها 657 وفاة منذ أغسطس 2016.


بواسطة : admin
 0  0  77
التعليقات ( 0 )