• ×

تنسيقية لجان المقاومة في غرب كردفان تطالب بالإقالة الفورية للوالي وحكومة الولاية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الخرطوم/السودانية/ طالبت تنسيقية لجان المقاومة بولاية غرب كردفان، بالإقالة الفورية لحكومة الولاية، وذلك “للمحافظة على الولاية ﻣﻦ ﻣﺂﻻﺕ ﺍﻹﻧﻬﻴﺎﺭ ﺍﻟﻜُﻠﻲ ﻭﺍﻟﺘﻘﺴﻴﻢ” على حد تعبيرها.

وقالت تنسيقية لجان المقاومة في بيان لها تلقت “الترا سودان” نسخة منه، إنها فقدت ﺍﻟﺜﻘﺔ ﺗﻤﺎﻣًﺎ ﻓﻲ ﺣﻜﻮﻣﺔ الولاية.

التنسيقية: فقدنا الثقة تمامًا في حكومة الولاية
مؤكدة على أن مسألة ﺳﻘﻮطها ﻭﺍﺟﺐ ﻭﻃﻨﻲ ﻭ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ ﻛﻞ ﺛﻮﺭﻱ ﺣﺮ ﺷﺮﻳﻒ ﻻ ﻳﺮﺿﻲ ﺑﺎﻟﻈﻠﻢ، بحسب ما ورد في البيان.

وزاد البيان بالقول: “ﺳﻘﻮﻁ ﻫﺬﻩ الحكومة يعني المحافظة على الولاية ﻣﻦ ﻣﺂﻻﺕ ﺍلانﻬﻴﺎﺭ ﺍﻟﻜُﻠﻲ ﻭﺍﻟﺘﻘﺴﻴﻢ ﻟِﻤﺎ ﻧﺸﻬﺪﻩ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻣﻦ ﺗﻔﺘﺖ ﻟﻠﻨﺴﻴﺞ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻭفي ﻭﺟﺪﺍﻧﻪ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻭﺍﻟﺘﻤﺘﺮﺱ ﺍﻟﻘﺒﻠﻲ ﻭﺍﻹﺛﻨﻲ ﻭﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻘﻲ ﻭﻓﻘًﺎ ﻟﻤﺎ ﻳﺨﻄﻂ ﻟﻪ ﺃﻋﺪﺍﺀ ﺍﻟﻮﻃﻦ، ﻭﺗﻨﻔﺬﻩ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﻜﻞ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎﺗﻬﺎ الولائي ﻭ المحلي”.

وفي ذات السياق، قال عضو تنسيقية لجان المقاومة ولاية غرب كردفان إبراهيم حامد العالم لـ”الترا سودان”، إن حاكم الولاية انحرف عن القومية وأصبح ممتثلًا لحاضنة حزب الأمة وبقايا النظام البائد، وأضاف: “ليمضي على نهج العهد المباد في إدارة الولاية وفق التقسيم القبلي حتى داخل المؤسسات الحكومية”.

مشيرًا إلى أن حاكم الولاية لا يحقق متطلبات المرحلة وطموحات المواطنين، منبهًا إلى أنه ومنذ تقلده المنصب لم يقدم أي شيء للولاية.

وأكد العالم على إجماع كل تنسيقيات لجان المقاومة على إقالته من منصبه، بجانب مطالبهم بهيكلة تنسيقية قوى الحرية والتغيير على أن تتضمن لجان المقاومة ضمن هيكلتها.

كاشفًا عن مطالب أخرى تتمثل في هيكلة المنظومة العسكرية، وإعادة تشكيل لجنة إزالة التمكين، ووقف عمليات العنف التي تنتهج ضد أي عملية تعبير سلمي بالولاية، إضافة لتشكيل لجنة تحقيق قومية مستقلة للكشف عن ملابسات فض اعتصام محلية الأضية.

ونبه عضو تنسيقية لجان المقاومة، إلى أن لجنة تفكيك التمكين التي يرأسها حاكم الولاية لم تبت في أشهر عمليات فساد العهد البائد، متمثلة في المشاريع الصفرية التي تبلغ نحو (260) مشروع صفري في البنية التحتية، إضافة لعدد من عمليات الفساد في العقارات، حيث يمتلك البعض (28) منزل ضمن الخطة الشعبية، بحسب قوله.

معلنًا عن خطة تصعيد ثوري لتنسيقية المقاومة عقب عطلة العيد في جميع المحليات لإسقاط حكومة الولاية بكافة السبل الثورية.

شهدت محلية الأضية في السادس من الشهر الجاري أحداث عنف أدت لمقتل إحدى السيدات بجانب إصابة تسعة آخرين
وشهدت محلية الأضية في السادس من الشهر الجاري، أحداث عنف أدت لمقتل إحدى السيدات بجانب إصابة تسعة آخرين وحرق سيارات حكومية ومباني المحلية ومنزل المدير التنفيذي.

وتعتبر الأضية إحدى المحليات التابعة لولاية غرب كردفان، وظلت تعاني من ضعف في البنية التحتية والخدمية طوال الحقب الماضية.


بواسطة : admin
 0  0  155
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 01:44 صباحًا الإثنين 21 يونيو 2021.