• ×

سحب «الدعم السريع» من اليمن: «حميدتي» يبيّض صفحته؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الخرطوم/السودانية/ تتفاوت التقديرات في شأن قيام محمد حمدان دقلو (حميدتي) بسحب قوات تقترب من نحو 10 آلاف مقاتل من اليمن. فما بين الموقف السعودي من ذلك، والتخوّف من تسلّل عناصر من «بوكو حرام» إلى السودان، والطموح السياسي لدقلو، يبدو أن الثابت الوحيد هو محاولة الرجل تحسين صورته في الشارع

الخرطوم | على نحو مفاجئ، أعلن قائد «قوات الدعم السريع»، محمد حمدان دقلو، الشهير بـ«حميدتي»، سحب عشرة آلاف من قواته المشاركة في الحرب التي يشنها «التحالف» بقيادة السعودية على اليمن. وعلى رغم أن سحب تلك القوات يأتي مع انتهاء مدة خدمتها، إلا أن «حميدتي» أكد أنه لا ينوي استبدال قوات أخرى بها، ما يعني تخفيف عدد المشاركين في حرب اليمن، والذين يُقدَّرون بنحو ثلاثين ألف مقاتل وفق إحصاءات غير رسمية. ويقول مصدر في الجيش، لـ«الأخبار»، إن الأسباب التي دفعت حميدتي إلى قراره ذاك هي «الحاجة إلى تلك القوات في التصدي لجماعة بوكو حرام التي تنشط في الجنوب الغربي من حدود البلاد وتتمدّد حتى الحدود مع ليبيا، وهي باتت تشكل خطراً على السودان». وفي هذا الإطار، كان لافتاً التحذير الذي أطلقه المفكر السوداني، الحاج وراق، الأسبوع الماضي، من تسلّل عناصر من «بوكو حرام»، إذ قال في منتدى في الخرطوم: «لديّ معلومات عن تسلل عناصر من بوكو حرام تحت عنوان تطبيق الشريعة الإسلامية، في محاولة لاستمالة العاطفة العامة للمسلمين». وفي تعليقه على هذه التصريحات، ناشد القيادي في قوى «الحرية والتغيير»، محمد عصمت، الأمن «أخذ الحيطة والحذر من هجمات إرهابية محتملة». والواقع أن تمدّد «بوكو حرام» داخل السودان غير مستبعد، كما يرى المختص في الشأن الأفريقي، حسن مكي، الذي يلفت إلى أن الجماعة موجودة «في مثلث البرنو الذي يمتدّ من نيجيريا إلى تشاد والكاميرون والسودان... التواصل عبر التقاطع القبلي موجود، لذا من غير المستبعد تمدّد الجماعة داخل هذا المثلث». ويضيف مكي، في حديث إلى «الأخبار»، إن تمركز الجماعة الأساسي هو داخل منطقة ميدغري (عاصمة ولاية البرنو)، وهي حالياً «تسعى إلى إعادة سيطرتها على الإقليم كله».


بواسطة : admin
 0  0  109
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 09:03 مساءً الجمعة 14 مايو 2021.