• ×

التيار الإسلامي يصدر بيانا عقب توقيع الاتفاق الاطاري ويدفع بطلب للمكون العسكري

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الخرطوم/السودانية/ علق التيار الإسلامي العريض على الاتفاق “الإطاري” ودفع بطلب لـلمكون العسكري معلنا رفضه الاتفاق الإطاري الموقع الأثنين بين المكون العسكري وقوى الحرية والتغيير ووصفه بالثنائي والمُستبعد من غالبية أهل السودان.

وقال التيار الاسلامي في بيان إن الاتفاق أتى بإرادة القوى الخارجية ذات الاجندة الخبيثة التي تستهدف وحدة البلاد وتسعي لتفكيكها لتنهب خيراته.

و أضاف نشهد فصلا جديدا من الاستعمار بأيدي عملاء من ابناء جلدتنا يمكنون لعلمانية فجة

فيما اكد التيار رفضه القاطع التسوية واتفاقها الإطاري و نعت دستورها بالعلماني،

ودعا قيادة المكون العسكري لمراجعة موقفه من التوقيع والاستهداء برأي قاعدته العسكرية

حتى لا يحدث انفصام بين المؤسسة وقيادتها بحيث لاتحمد عقباه، وأن تقف قيادة المكون العسكري علي مسافةٍ واحدةٍ من الجميع.

وطالب التيار كافة التكتلات السياسة الوطنية والإجتماعية والأهلية للوقوف صفًا واحدًا لمناهضة التسوية

و قال “يجب أن لا يتم السماح لأقلية غير منتخبة ولا مفوضة من الشعب أن تشكل منفردة حاضر ومستقبل الوطن

نص البيان
ان التيار الاسلامي العريض وقد تابع تلاوة نص الاتفاق الاطاري عند التوقيع والذي ظل مشكوكا في محتواه حتى آخر لحظة يرفض الاتفاق رفضا تاما وكاملا ، اذ جاء الاتفاق ثنائيا شائها مستبعدا لجُل أهل السودان .. متنكرا لدين الاسلام ولهوية شعب السودان .. معززا لارادة القوى الخارجية ذات الاجندة الخبيثة التي تستهدف وحدة البلاد وتسعي لتفكيكها لتنهب خيراتها ، ولنشهد فصلا جديدا من الاستعمار بايدي عملاء من ابناء جلدتنا يمكنون لعلمانية فجة.

قد أحتوى الاتفاق على اشارات خبيثة تقضي بتبديل عقيدة القوات المسلحة وبقية الاجهزة النظامية ، وعلى تمكين قيادة الفترة الانتقالية التي يحلمون بها والتي تأتي من غير انتخاب ولا تفويض ، تعينها قوى الاتفاق الاطاري التي فشلت من قبل في ادارة البلاد ، لتمكنها من هيكلة كل القوى النظامية بما يهدد الامن والاستقرار في البلاد ، ويجعل السودان عرضة للتفكك والتشظي والانقسام.

وعليه نؤكد الآتي :
1_ رفضنا القاطع لهذه التسوية واتفاقها الإطاري ودستورها العلماني.
2_ ندعو قيادة المكون العسكري لمراجعة هذا الموقف والاستهداء برأي قاعدته العسكرية حتى لا يحدث انفصام بين المؤسسة وقيادتها لاتحمد عقباه.
3_ أن تقف قيادة المكون العسكري علي مسافةٍ واحدةٍ من الجميع.
4_ ندعو كافة التكتلات السياسة الوطنية والإجتماعية والأهلية للوقوف صفًا واحدًا لمناهضة هذه التسوية الظالمة وألا تسمح لأقلية غير منتخبة ولا مفوضة من الشعب أن تشكل منفردة حاضر ومستقبل الوطن.
5_ ندعو عضوية التيار الإسلامي العريض وكافة قطاعات الشعب السوداني الأبي لمقاومة هذه التسوية بكافة الوسائل السلمية حتي إسقاطها .

{وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ}

الامانة العامة للتيار الاسلامي العريض.
الخرطوم _ الاثنين 11جمادي الأولى 1444م
5ديسمبر 2022م


بواسطة : admin
 0  0  104
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 09:04 مساءً الجمعة 27 يناير 2023.