• ×

رئيس مجلس السيادة يتهم المتظاهرين بتجاوز السلمية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الخرطوم/السودانية/ اتهم رئيس مجلس السيادة الانتقالي عبدالفتاح البرهان، المتظاهرين في بلاده بـ”انتهاك السلمية” ومهاجمة أقسام الشرطة والمقرات الحكومية، ونفى في الوقت ذاته وجود أي تحالف للجيش مع حزب المؤتمرالوطني المحلول، بحد زعمه.

وأكد البرهان في مقابلة حصرية مع قناة “الحرة” تبث اليوم الأحد، أن قوات الأمن لديها تعليمات واضحة “بعدم مهاجمة من يريد التعبير عن رأيه، كما أنها مأمورة بعدم حمل الأسلحة أو مطاردة المتظاهرين، وأن تبقى في مواقعها وتحافظ على ممتلكات الدولة”.

وعند سؤاله عن رأي البعض في أن المكون العسكري غير جاد بإنهاء الانتهاكات ضد المتظاهرين ومحاسبة المسؤولين عن قتلهم، وهو ما قد يؤثر على نجاح أي حوار سياسي في المستقبل، رد قائلا: “هذه الاتهامات لا تخرج عن الكيد السياسي. نحن لدينا أجهزة شرطية وأجهزة عدلية هي تتولى أمر الحفاظ على الأمن والأماكن السيادية وممتلكات الدولة”.

وأضاف: “المكون العسكري ليس له علاقة بهذه الأمور، هذه واجبات الأجهزة الشرطية والعدلية، ونحن نوجهها لأداء واجبها بطريقة سلمية وحضرية مع المظاهرات السلمية”.

ونفى البرهان وجود أي تحالف بين المكون العسكري وحزب المؤتمر الوطني المحظور، الحزب الحاكم في عهد الرئيس السابق، عمر البشير، وقال: “نحن لا نتحالف مع أي جهة سياسية؛ لأنه لا ينطبق مع مبادئ المؤسسة العسكرية”، مؤكدا أن هذا الحزب ممنوع من الممارسة السياسة في هذه الفترة الانتقالية.

وعن علاقة السودان بالولايات المتحدة، قال البرهان إنه يتمنى أن تكون العلاقات مع أميركا جيدة، ولا تتأثر بعلاقة بلاده بدول أخرى.

وأشار إلى أنه توجد الكثير من الأمور المشتركة بين البلدين، وأنها تسعى لتحقيق الديمقراطية في السودان، مضيفا: “هذا ما نسعى لتحقيقه”.

وعن المسار الديمقراطي للسودان، قال البرهان إنه يقدر الحالة التي تمر بها البلاد، وأن على الآخرين أن “يقدروا أيضا”، مؤكدا أن جميع الأطراف عليها أن تقدم تنازلات، طالما لا تؤثر على سيادة البلاد أو مختلف مكونات الشعب السوداني.

وقال البرهان إن قادة الحركات المسلحة يجتمعون معه دوما، مضيفا أن معوقات الترتيبات الأمنية تتعلق بالدعم الذي وعدهم به المجتمع الدولي ولم يصل، بحد وصفه.


بواسطة : admin
 0  0  74
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 10:49 مساءً الأحد 3 يوليو 2022.