• ×

وجدي صالح: لن جلس في حوار مع المجلس الانقلابي إلا لنكمل إجراءات تسليم السلطة كاملة للمدنيين

الحرية والتغيير تنفي قبولها بمقترح المائدة المستديرة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الخرطوم/السودانية/ نفى عضو المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير وجدي صالح لـ(مداميك) قبولهم بحوار مباشر مع الانقلابيين، ووصف الحديث عن مائدة مستديرة بين العسكريين والمدنيين بأنه “حديث فارغ” – بحسب تعبيره – وأضاف: “الحرية والتغيير لن تجلس في حوار مع المجلس العسكري الانقلابي وأساسا لا يوجد ما يمكن التحاور حوله، إلا إذا أقر الجيش بأنه مؤسسة لحماية الدولة، وأنه سيمضي إلى الثكنات؛ ففي هذه الحالة فقط يمكننا أن نجلس لنكمل إجراءات تسليم السلطة كاملة للمدنيين”. وأضاف وجدي – في حديثه لتقرير لـ(مداميك) ينشر غدا – أنهم وضعوا أربعة اشتراطات لأي عملية سياسية، وهي: رفع حالة الطوارئ وإطلاق سراح المعتقلين وإيقاف العنف وإلغاء القرارات الصادرة ضد قرارات لجنة التمكين، وقال "هذه الاشتراطات إذا لم تنفذ لن تكون هنالك أي عملية سياسية”. وتوقع أن يشق حديث الآلية بقيام مائدة مستديرة القوى السياسية، لكنه أكد أن موقف المجلس المركزي للحرية والتغيير واضح تماماً. ورشحت الأخبار في الأيام الماضية عن مقترح مطروح من الآلية الثلاثية المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي ومنظمة الإيقاد، بشأن حوار سوداني للخروج من الأزمة السياسية بعد انقلاب المكون العسكري على الوثيقة الدستورية، وفحوى المقترح تتمثل في مائدة مستديرة تجمع كل الأطراف السودانية المدنية والعسكرية في حوار حول عودة مسار الانتقال المدني الديمقراطي في السودان، مع ترشيح رئيس الوزراء السابق عبد الله حمدوك لتسهيل لقيادة عملية الحوار.
"""""""""""""""


بواسطة : admin
 0  0  94
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 10:00 مساءً الأحد 3 يوليو 2022.