• ×

مؤتمر برلين وشروط التمويل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
السودانية:الخرطوم مايزال مؤتمر شركاء السودان الذي انعقد في برلين الخميس الماضي 25/6/2020 م ،
يثير العديد من رود الافعال علي المستو المحلي والعالمي علي الرغم من جائحة الكورونا التي انعكست اثارها انكماشا علي كل الاقتصاد العالمي ومايهمنا هنا هو انعكاس ردود الافعال الخاصة بالداخل الذي كان ينتظر دعما ماليا لتمويل الفجوة الداخلية والخارجية للموازنة التي اعتمدت في بعض مواردها علي هؤلاء الشركاء وايضا كان هناك بعض العشم لدى المواطنين في دعم مالي دولي يعمل علي احداث بعض انفراجة في الاوضاع المعيشية القاسية التي يعيشونها من ضنك وفاقة ، وتضخم غير مسبوق قاد الي انفلات كبير الاسعار اوشك علي انهيار تام لاقتصاد الدولة!؟.
الان انتهى المؤتمر الذي تعهد فيه الشركاء بتخصيص حوالي 4 مليارات دولار!!. والحكومة الآن تفرك يديها بجشع!؟ بينما لا يرى الناس العاديون أي سبب للفرح!؟.
فمن خلال تجربة الدعم الدولي المرتبط بمساعدة البلاد من جائحة كورونا وبالنظر إلى عدم كفاءة بعض الوزراء في التجربة الماثلة في حكومة حمدوك بحيث لم ير هؤلاء المواطنين منها سوى انها "فقط" لم تزد علي ان فاقمت الوضع طوال عمرها هذا العام!؟.
وبات من تحصيل الحاصل القول بأن هذه الأموال ستتلاشى دون ادنى أثر أو انها تُنفق على مشروعات هلامية فاشلة؟!.
علاوة على ذلك فلا ننسى إن شرط الحصول على هذه الأموال بعد التفاهمات المبرمة مع صندوق النقد الدولي والبنك الدولي كإلغاء دعم الخبز والدقيق والدواء والوقود والكهرباء ، سيعقد من حياة الشعب بشكل كبير ويزيد من صعوبة الحياة اكثر مماهي عليه الآن!؟.
بحيث انه لم يعد سرا ان احد اهم شروط المانحين هي رفع الدعم السلعي الكامل وان اي رفض او اي مطالبة ببرنامج اسعافي يتلافى آثارها او يطالب بالتدرج فيها سوف يواجه من الحكومة والمجتمع الدولي معا!؟!.


بواسطة : admin
 0  0  44
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 04:45 صباحًا الإثنين 6 يوليو 2020.