• ×

خبراء: الدعم السريع لا تشارك في الألعاب السياسية ومن يسعى لشيطنتها سيفشل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
السودانية:الخرطوم أتهم عدد من الخبراء العسكرين والمحلليين الأكاديميين أن هنالك أيادي تسعى إلي أحداث فتنة بين القوات المسلحة والدعم السريع لضرب العسكرين بحجر واحد بعد فشل كل محاولاتهم لشيطنة قوات الدعم السريع التي لا تشارك في الألعاب السياسية بل تسعى لحماية السودانيين من الإعتداءات وتساعدهم بالأفعال ﻻ بالأقوال.
وقال الخبير في فض النزاعات الجنرال آدم النور القيادي بحركة جيش تحرير السودان إن المراقب للمشهد والأقتتال بين القبائل في السودان يرى أن هنالك قوى مارقة من نظام الإبادة لا تزال تعمل ليلاً نهاراً لزعزعة إستقرار الوضع في مناطق النزاعات المختلفة وتثير خلافات وشائعات بين قوات الدعم السريع والجيش لتمرير اجندتها وضرب قوات الدعم السريع في مقتل دون النظر الي الدور الرائد لقوات الدعم السريع في استقرار البلاد.
وفي ذات الأتجاه يؤكد الخبير في الدراسات الأستراتيجية دكتور عبدالمجيد داؤد ابوماجدة ان الأيادي التي تسعى في جنح الليل لخلق صدام بين الدعم السريع والجيش لتدمير الدعم السريع، أنما تعمل علي تدمير السودان بإعادة الحروبات الأهلية التي ادت إلي سقوط عشرات القتلى والجرحى.
وعلي صعيد متصل يرى الخبير العسكري اللواء (م) دكتور أرباب عبدالرحمن أن الذين يسعون للفتنة بين الدعم السريع والجيش يخدمون خط المؤتمر الوطني وذلك يصب في إنهيار السودان، في الوقت الذي تسعى قوات الدعم السريع الحفاظ علي وحدة البلاد وبسط الأمن والإستقرار في مناطق النزاعات بتعزيزات عسكرية لاحتواء الصراعات القبلية بين المكونات الاجتماعية .
وأجمع الخبراء إن ما قاله القائد الأعلي لقوات الدعم السريع نائب رئيس مجلس السيادة محمد حمدان دقلو بأن هناك أيادى خفية وراء الصراعات القبلية التي أندلعت في كل من ولايات جنوب دارفور وكسلا وجنوب كردفات، وما حدثت في غرب دارفور والبحر الأحمر في وقت سابق، يؤكد ان هنالك مخطط واضح للزج بقوات الدعم السريع في صدام مع الجيش وابعادها من الخرطوم.


بواسطة : admin
 0  0  71
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 07:27 مساءً السبت 30 مايو 2020.