• ×

البعثة الاممية بيع السودان تحت ستارالدعم المالي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
السودانية:الخرطوم علي كثرة مهمام واهداف البعثة الاممية السياسية الخاصة بالسودان واسمها الرسمي بحسب مشروع قرار مجلس الامن هو (بعثة المساعدة المدمجة الانتقالية للامم المتحدة في السودان،Unitams. والتي يعني اي هدف فيها جملة سياسات ومفاهيم يغير تطبيقها من واقع البلاد وينتقل بها الي واقع ورؤية مغايرة اخري!؟ هي مايختلف عليها السودانيون الان، من خلال توصيفها كل وفق مفاهيمه الخاصة منهم من يراها استلاب حضاري وثقافي لهوية الامة بل وسياسي لدرجة مصادرة سيادتها!؟ومنهم من يرى انها تطور طبيعي تحتاجه البلاد ؟.
واهم مافي هذه الاهداف هي التمويل والدعم المالي والمال عصب الحياة كمايقولون ، كثيرون ممن يبرر للبعثة بانها سوف تدعم السودان وتفتح امامه ابواب المساعدات والتمويل المالي الذي حرم منه قسرا طوال العهد السابق علي رغم من انه حق مستحق للبلاد بحسب عضويتها في الامم المتحدة والمنظمات الدولية الاخري.
وهو منطق يبدو جاذبا لاول وهلة ولكننا اذا تاملنا جيدا نجد ان الامر ليس بهذه البساطة.
لان البعثة وبنص مشروع القرار سوف تطبق الخناق على السودان وتسيطر على الدفعيات المالية والمبالغ التمويلية وكامل الدعم المتدفق للسودان. مع وضع ودراسة المشاريع الانمائية وما تقرره البعثة من مشروعات ضرورية سواء في البنية التحتية او الفوقية للبلاد، وبفضل هذا ونتيجة تلقائية لحق الحوكمة الرقابية والمحاسبة التي يعطيعها مشروع القرار للبعثة ومكاتبها المختلفة! سيسيطر أصدقاء السودان على المواد الخام وموارد البلاد وقدراتها الإنتاجية وسيضخون الموارد من البلاد.
ولمزيد من احكام السيطرة علي المال يؤكد نص مشروع القرار "دعم نقل الدعم الاقتصادي والتنمية والتنسيق في المساعدات الإنسانية
التعاون مع المؤسسات المالية الدولية لدعم وتحريك الدعم الاقتصادي والإنمائي الدولي.
دعم وتسهيل وتنسيق، في انتساق مع المبادئ الإنسانية والتعاون مع الشركاء المتعددي الأطراف والثنائيين، للوصول الكامل غير المعرقل والتسليم لجميع المعونات الإنسانية.
ضمان التعاون الفعال والمتكامل مع وكالات الأمم المتحدة وصناديقها وبرامجها ودفع الشراكة مع الشركاء ذوي الصلة، متضمنا المؤسسات المالية والمتبرعين في انفاذ، ما له علاقة، الأهداف الاستراتيجية ل UNITAMS، مع النظرة حول الاستفادة القصوى من المساعدة المتوفرة والمستقبلية من الأطراف المتعددة وثنائية الأطراف"
هذا بخلاف المهام والاختصاصات الاخري المنصوصة لنائب عام البعثة حول احكام القبضة المالية والسيطرة علي المال! ويمكن مراجعة ذلك في مظانه، لنكتشف ان للبعثة كامل الولاية علي الدعم المالي الذي فضلا عن اقتراح المشاريع وترتيب اولوياتها الضرورية. اذن لماذا يحتاج حمدوك وناشطيه لبعثة الامم المتحدة ؟! ان لم يكن لاكمال بيع البلد وتسليمها لما يعرف باصدقاء السودان!!.


بواسطة : admin
 0  0  55
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 06:26 مساءً السبت 30 مايو 2020.