• ×

حميدتي يُحمل (دمبلاب) المسؤولية ويتهم قوش بالوقوف خلف الأحداث

كشف أن المستحقات متوفرة بخزنة الجهاز منذ (20) يوماً

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
السودانية/ الخرطوم/ اتهم النائب الأول لرئيس المجلس السيادي الفريق أول محمد حمدان دقلو “حميدتي” مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني السابق الفريق أول صلاح قوش بالتخطيط للقيام بانقلاب علي الحكومة من خلال استغلاله لهيئة العمليات بجهاز الأمن.

وكشف حميدتي في مؤتمر صحفي بمقر إقامته بعاصمة دولة جنوب السودان جوبا مساء اليوم “الثلاثاء” على خلفية تمرد أفراد بهئية العمليات بجهاز المخابرات العامة بالخرطوم، عن وقوف بعض القيادات العسكرية السابقة والحالية مع قوش وأوضح أنها تخطط من وراء الكواليس للإطاحة بالحكومة الإنتقالية، وقطع بعدم إمكانية نجاح إنقلاب مجدداً وقال “أي تغيير يقوم به الشعب السوداني وليس سواه”.

وأشار إلى صدور أمر قبض في مواجهة قوش، وأكد مخاطبة الأنتربول للقبض عليه .

وأتهم مدير جهاز المخابرات العامة الحالي الفريق أول ابوبكر دمبلاب بالتقصير في معالجة مشكلة منسوبي هيئة العمليات بعد هيكلة جهاز الأمن السابق وقطع بمحاسبة المقصرين في عملهم.

وكشف حميدتي أن معلومات توفرت لديهم تؤكد تحركات لبعض القيادات العسكرية والسياسية للاطاحة بالحكومة وتعهد بمحاسبة كل المتورطين في ماحدث اليوم بالخرطوم.

وأوضح أن سبب المشكلة يعود إلى رفض البعض لهيكلة جهاز الأمن وحل هيئة العمليات واوضح ان هناك بعض الرافضين للهيكلة يسعون لأن تكون هيئة العمليات موجودة لاستخدامها في زعزعة الأوضاع بالبلاد.

وكشف عن إتصال قام به قبل يومين بمدير جهاز المخابرات العامة الفريق اول ابوبكر دمبلاب أخبره بأن هناك معلومات مؤكده تقوم بها أيادي في المؤتمر الوطني تسعي لإحداث البلبلة في البلاد.

وكشف حميدتي عن إجتماع عقد أمس الإثنين برئاسة رئيس المجلس السيادي الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان بحضور مدير جهاز المخابرات العامة أكد فيه أن الأوضاع تحت السيطرة وأضاف “سألت مدير جهاز المخابرات العامة لماذا حتي الآن لم يتم استلام السلاح من منسوبي هيئة العمليات”.

وأوضح حميدتي أن مدير جهاز المخابرات العامة ظل يؤكد أن الأمور تحت السيطرة وأن هذه المشكلة محلولة وأكد أنه تم استلام الأسلحة الثقيلة من هيئة العمليات قبل فترة. وكشف حميدتي أنه تم توفير حوالي (٢٣) مليون دولار عبارة عن مستحقات منسوبي هيئة العمليات قبل حوالي (٢٠) يوم، ونوه إلى أنها متوفرة بخزينة جهاز المخابرات العامة وقطع بعدم السماح بالفوضي مجدداً.

وبث حميدتي تطميناته بأن الأوضاع الآن تحت السيطرة تماماً وأشار إلى أن ان القوات النظامية المختلفة بصدد استلام مقار هيئة العمليات وأوضح أنها تنتظر توجيهات القيادة العليا للدولة.

ودعا حميدتي المواطنين للابتعاد من أماكن الأحداث وترك القوات النظامية تقوم بدورها كاملاً وطالب المواطنين خاصة في ولاية غرب كردفان بعدم الاستجابة لدعوات الزحف الأخضر التي تم الدعوة لها خلال اليومين المقبلين وأضاف “لاتنساقوا أن خلفها من يسعون لخداعكم باسم الدين ويتحدثون عن إغلاق القنوات الإسلامية”، وأعلن أن كافة مطالب أبناء الولاية تجري معالجتها من بينها أوضاع منسوبي الدفاع الشعبي، وناشد من أسماهم بالشرفاء من أبناء السودان بعدم الانسياق وراء دعوات “الزحف الأخضر” التي تم الدعوة لها يومي ١٨ و٢٦ يناير المقبلين ، وأوضح أن الحكومة لا تستطيع منع قيام هذه المظاهرات في ظل مناخ الحريات وحق المواطنين في التظاهر.

ووصف حميدتي مايجري بفرفرة المذبوح من النظام البائد وقطع بأن هذه التحركات لن تحقق مخططاتها وجدد تأكيداته بأن هناك بلاغات مدونة في مواجهة بعض من ينتحلون صفة الدعم السريع.


بواسطة : admin
 0  0  228
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 06:27 صباحًا الإثنين 13 يوليو 2020.