• ×

تصريحات مثيرة لـ”الصادق المهدي” حول الوضع الحالي وإمكانية تدخل الجيش والانتخابات المبكرة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
السودانية:الخرطوم اعتبر رئيس حزب “الأمة القومي” السوداني، الصادق المهدي، السبت، أن الوضع الحالي في جيش بلاده يعاني من “التشويه” الذي صنعه الرئيس المخلوع عمر البشير من أجل بقائه في الحكم.

جاء ذلك في خطاب جماهيري للمهدي بمدينة الدمازين (جنوب شرق)، تابعه مراسل الأناضول.

وطالب المهدي، قوي إعلان الحرية والتغيير بعدم “الاستهانة” بالتيار الإسلامي لما له من قوة وعتاد ومال، مشيراً إلى ماوصفه بوجود أخطاء كارثية في ممارسات حكومة حمدوك فيما لم يستبعد المهدي تدخل الجيش لتصحيح المسار .

ودعا المهدي الاطراف بالساحة السياسية السودانية الى ضرورة تغليب مصلحة الوطن العليا وتجنيب البلاد الانزلاق نحو مصير مجهول. ونبه إلى أن اجراء انتخابات مبكرة هو الحل الوحيد للخروج بالبلاد من هذا المأزق.

وأكد المهدي أن المجتمع الدولي يراقب ما يجري في السودان عن كثب وسيتخذ حيال ذلك خطوات تضمن مصالحة بالبلاد.

وقال المهدي “الوضع الحالي في القوات المسلحة، يعاني من التشويه الذي صنعه الطاغية (البشير) لصالح بقائه”.

ولم يوضح المهدي ما يقصده بالتشويه الذي يعاني منه الوضع الحالي للقوات المسلحة، أو مظاهره، لكنه قال إن “علاجه بالشعارات لا يجدي، بل المطلوب أن يتم الاتفاق على مبادئ صحيحة ويُكلف المكون العسكري بالتصدي للعلاج على أساسها”.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من قيادة الجيش حول تصريحات رئيس حزب “الأمة القومي”.

وأشار المهدي إلى أن السلام بالسودان لن يتحقق “إلا ضمن إستراتيجية محكمة ومتفق عليها تتخذ عدة خطوات أبرزها، اجتماع خارج السودان برعاية إفريقية ودولية للاتفاق على ووقف العدائيات، وتسريح ودمج القوات (التابعة للفصائل المتمردة)، وهيكلة قومية للقوات النظامية، واحتواء المليشيات” الحزبية والقبلية”.

وأكد أن تناول قضية السلام بما سماه “النهج القطاعي” لا يجدي، بل يفتح الباب “لمزايدات بين القوى الثورية”، في تلميح منه لمفاوضات السلام بجوبا عاصمة جنوب السودان بين الحكومة وحركات متمردة.

وشدد على أن تناول قضية السلام على هذا النحو يعزز أيضاً “محاولات البعض الاستنصار بقواعد قبلية، ما يؤجج النزاعات القبلية كما حدث في شرق السودان”، في إشارة لاشتباكات قبلية شهدتها مؤخراً بورتسودان عاصمة ولاية البحر الأحمر خلفت قتلى وجرحى.

ودعا المهدي إلى ضرورة تعيين ولاة (حكام) الولايات، واعتبرها خطوة يجب ألا تتأخر، باعتبار أن تأخرها يعني استمرار ولاية النظام البشير.

وشدد على ضرورة تعيين ولاة تنطبق عليهم صفات “الكفاءة المقنعة، والتنازل من أية صفة تنظيمية حزبية ليسلك الوالي سلوكا قوميا أثناء ولايته، وألا يكون ملوثا بأية علاقة بالنظام المخلوع”.


بواسطة : admin
 0  0  208
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 06:20 صباحًا السبت 8 أغسطس 2020.