• ×

تدافع أمريكي على الخرطوم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تقرير: لينا يعقوب لم تكن عبارة وزير الخارجية علي كرتي رأيا بقدر ما كانت حقيقة، فأدق ما يمكن أن يوصف به علاقة الخرطوم وواشنطن هو "التأرجح"، فشهور طويلة مرت لم تستقبل صالة كبار الزوار بمطار الخرطوم ضيفا أو مسئولا قادما من واشنطن، حتى بعد أن حاولت الولايات المتحدة كسر الجمود الواضح بإرسال نائب وزير الخارجية الأمريكي جون وليم إلى الخرطوم، اعتذر المسئولون قبل 24 ساعة بطريقة بها القليل من الدبلوماسية "مشغولين وما فاضين ويمكن أن نلتقي في أديس لو عايزين"، ووصلت الرسالة فورا إلى واشنطن التي ردت عليها بطرق مختلفة بدءا باتهام الخرطوم باستهداف المدنيين في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان وإعلان تدهور الأوضاع الإنسانية في المنطقتين، انتهاءً بأن الوضع في السودان بات ميئوسا منه.
ويبدو أن علي كرتي حينما وصف العلاقة "بالمتأرجحة" وأن هناك عقبات تعترض مسار تطبيع علاقات البلدين، أراد أن يستبق الزيارات المقررة للمسئولين الأمريكيين في هذا الأسبوع بعد انقطاع دام عدة أشهر، والزائرون هذه المرة، المبعوث الخاص برنستون ليمان، الممثل الخاص للمجتمعات المسلمة فرح بانديت، نائب وزير الخزانة الأمريكي نيل ستيفن.
أجندة الزيارة
فمبعوث الرئيس الأمريكي الذي وصل أمس إلى الخرطوم سيجري لقاءات مع عدد من مسئولي الدولة أهمهم وزير الخارجية وأعضاء من وفد التفاوض، وتتضح أجندة الزيارة من خلال اللقاءات التي ستعقد، حيث سيبحث مع كرتي المؤتمر المرتقب في تركيا والخاص بالسودان بجانب إعفاء الديون فضلا عن العلاقات الثنائية بين البلدين، وسيقف أيضا مع رئيس وفد التفاوض الحكومي الوزير إدريس عبد القادر على آخر تطورات مسار التفاوض في أديس أبابا بعد أن فشلت جولة المباحثات الثانية بين الشمال والجنوب.
وأشار الناطق باسم الخارجية العبيد أحمد مروح لـ(السوداني) إلى أن ليمان يعتزم رفع تقرير إلى الرئيس الأمريكي والكونغرس بشأن مهمته في السودان وذلك مع اقتراب انتهاء ولاية الرئيس الأمريكي بغرض إحاطة تلك الأطراف بشأن مهمته في السودان، مذكرا بأن السودان سبق وأعلن أن الأساس الذي تقوم عليه سياسته الخارجية هو الحوار معتبرا أن الزيارات المتقاربة قد تؤسس لرغبة أمريكية بتجديد الحوار، ورغم أن مواقف الخرطوم معروفة ومعلنة لواشنطن إلا أن الناطق باسم الخارجية قال: "هذا لا يمنع من أن يكون هناك حوار لمزيد من توضيح المواقف".
ومع أن كرتي اعتبر في تصريحاته الأخيرة أن الإدارة الأمريكية برئاسة أوباما تحاول تطبيع علاقاتها مع السودان إلا أن أطرافا ومنظمات ومجموعات ضغط تعمل على تعكير صفو هذا التوجه، لكن المراقب للأحداث يرى أن أوباما لم يحقق بصمة خارجية من خلال علاقات الولايات المتحدة مع الدول أو إنجازات داخلية بعد أن تدنت شعبية في آخر استطلاع للرأي أجراه معهد "غالوب"، حيث أشار الاستطلاع إلى أن مستوى رضا الناخبين الأمريكيين من الإدارة السياسية في البلاد "تاريخي في تدنيه" إثر تراجع 41% من مؤيديه السابقين. وبذلك قد تكون محاولات ليمان تتمثل في تجميع الأوراق الأخيرة التي يمكن إنجازها قبل انتهاء الفترة.
شرح المهمة
الممثل الخاص للمجتمعات المسلمة فرح بانديت عينتها وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون في عام 2009، هي في العقد الرابع من العمر، مسلمة، أصلها من منطقة كشمير المتنازع عليها بين الهند وباكستان, عاشت معظم حياتها في أمريكا وتنقلت في عدد من المواقع، زارت عددا من الدول الإسلامية، تتمثل مهمتها في معرفة آراء الشارع المسلم والتحدث مع المسلمين العاديين والوصول إلى أماكن جديدة لبناء شراكة مع الأجيال الجديدة من الشباب وليس فقط مع الحكومات، وقد أكدت بانديت من قبل أن هدفها هو الحصول على أفكار وآراء مختلفة من شأنها المساهمة في التقارب بين أمريكا والعالم الإسلامي، وتجري بانديت اليوم (الأحد) في السفارة الأمريكية بالخرطوم لقاءً تفاكريا مع بعض الإعلاميين حول المهمة التي جاءت من أجلها ومن المقرر أيضا أن تلتقي بعدد من منظمات المجتمع المدني ومهمتها تعتبر بعيدة من السياسية لكن قريبة منها أيضا، إن تمت الإشارة إلى أن أهم الأهداف التي تسعى الولايات المتحدة لتحقيقها نيل وكسب ثقة المسلمين في جميع أنحاء العالم.
معالجة الديون
قد تبعث الإدارة الأمريكية نائب مساعد وزير الخزانة لدائرة الشرق الأوسط وأفريقيا أندرو باكول وليس نائب الوزير نيل ستيفن الذي اعتاد زيارة الخرطوم، وتبدو أجندة الزيارة واضحة متمثلة في كيفية معالجة ديون السودان الخارجية ورفع العقوبات الاقتصادية عنه والاستفادة من الفرص المتاحة بين البلدين، ومن المقرر أن يلتقي وزير المالية علي محمود الذي أكد لوفد الخزانة خلال زيارته السابقة أن السودان استوفى كافة الشروط الفنية التي تؤهله لمعالجة ديونه الخارجية عبر مبادرة الدول المثقلة بالديون (الهيبك)، بما في ذلك التزامه بإنفاذ البرنامج الاقتصادي وإعداد استراتيجية الفقر التي قال إنها في مراحلها النهائية،
ومعلوم تشكيل لجنة فنية لمعالجة ديون السودان باقتراح من الولايات المتحدة في الاجتماعات السنوية للبنك وصندوق النقد الدوليين في عام 2010م ورغم أنها عقدت العديد من الاجتماعات إلا أنها لم تصل لنتيجة ملموسة.
الناطق باسم الخارجية السفير العبيد مروح قال لـ(السوداني) إن الولايات المتحدة عبرت عن قلقها حول الأوضاع الإنسانية في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان، إلا أن السودان أكد أنه أحرز تقدما واضحا في هذا الملف وهو ما ستبلغ به الإدارة الأمريكية.
والجدير بالذكر أن برنامج المعونة الأمريكي في السودان يرتكز على المساعدات التنموية في دارفور، وأبيي، جنوب كردفان والنيل الأزرق وهو الأمر الذي سيناقش بعد أن أعلنت واشنطن في تصريحات قبل أسبوعين: أن العالم لا يمكنه أن ينتظر المجاعة دون القيام بأي شيء في مناطق السودان المهددة بالمجاعة، واعتبرت على لسان ليمان أن الوضع ميؤوس منه، وحذر الخرطوم من أن واشنطن تنوي تخطي موافقتها وإيصال المساعدات الإنسانية .


بواسطة : admin
 0  0  1036
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 10:21 مساءً الثلاثاء 27 سبتمبر 2022.