• ×

الصادق المهدي يوضح حقيقة "اقامته في لندن"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
السودانية شن السيد الصادق المهدي زعيم حزب الامة وامام الانصار هجوما علي الحزب الشيوعي في مطالبته له بالاعتذار عن حل الحزب الشيوعي ، وتابع: اذاعاوزين نحاسب بعضنا لنا محاسبة اساسية للشيوعي بسبب دوره في العنف الثوري والبطش في احداث الجزيرة ابا وودنوباوي.
وتاتي مطالبة المهدي علي خلفية دعوة احد قيادات الشيوعي المهدي للاعتذار عن قرار حل الحزب التاريخي ، واضاف المهدي في حوار خاص انه ومحمد احمد المحجوب وعبدالله نقد الله لم يكونوا راضين قرار الحل الا ان الموجة التي قادها الزعيم اسماعيل الازهري انذاك كانت طاغية. ودعا المهدي الي تسمية مفوضية للحقيقة والانصاف لمراجعة كل الاحداث من يناير ٥٦ ،بما فيها الانقلابات التي وقعت ومن المسؤول عنها .واردف المهدي يجب أن لا نأثر انفسنا في الماضي وعلينا التحدث عن المستقبل.
واعلن المهدي انه سيرفع يده عن العمل السياسي المباشر ويتفرغ لمهام اخري فور تحديد موعد انعقاد المؤتمر العام لحزب الامة، واضاف ان امامته للانصار امر مؤقت جاء لقفل الباب امام الحكومة التي كانت تود ان تاتي ب(امام جوكي).
واضاف انه سيرشح 7 مؤهلين لقيادة الحزب ليس علي اساس (النوع اوعلاقة الدم).
الي ذلك انتقد المهدي ما وصفه ب (كلفتت) الحكومة لقانون الانتخابات وعدم استجابتها لمطالب احزاب حوار الوثبة و اجازة القانون بالاعتماد علي اغلبيتها في البرلمان، ونفي ما تردد عن نيته الاقامة في بريطانيا واوضح انه يريد الحصول علي اقامة لاتقيده بالحصول علي تاشيرة متي اراد الحضور الي لندن لمتابعة اعمال المركز الذي اقترحه للتعامل مع قضايا السودانيين خارج الحدود ، وقال انه سيعود للسودان حسب الموعد المعلن في 19 ديسمبر الجاري مهما كانت الظروف.

أدناه الافادات الكاملة للامام الصادق المهدي قبل عودته إلي الخرطوم.

_الموعد المعلن لعودتك السودان ١٩من الشهر الحالي إلا بين تاريخ إعلانك والي ذاك الموعد المحدد حدثت مستجدات وهي إجتماع نداء السودان مع الحكومة السودانية بواسطة الوساطة الإفريقية..هل ستبقى عودتك للسودان مرهونة بنتائج ذلك الاجتماع؟
لا..انا خرجت من السودان تلبية لدعوة تابو امبيكي في فبراير ٢٠١٨،اضافة لمهام في اطار نداء السودان ومنتدي الوسطية ونادي مدريد ثم لقاء كل الجهات المعنية بالشأن السوداني دوليا: الإتحاد الإفريقي.. الترويكا.. الإتحاد الأوروبي.
وبعدها قرر الحزب عودتي في ١٩ديسمبر...في تلك الاثناء اتصلت الحكومة السودانية بتابو امبيكي وابلغته استعدادها للاجتماع بنداء السودان في اطار خارطة الطريق..وتمت موافقتنا علي الاجتماع ،ولا علاقة لهذه الاجتماعات بموعد عودتي التي ستكون في موعدها ،اينما كانت الظروف.

_هذا الإجتماع بحضور كل أطراف النداء أم سيتم الإجتماع مع كل طرف علي حدا؟

هناك خلط للاوراق..الآن هناك لقاءات بين الحكومة والوسطاء مع الحركات المسلحة ومناقشة وقف العدائيات وانسياب الإغاثات. ونحن في نداء السودان غير معنيين بها ،وحدثت في برلين..جوبا والدوحة.وهذه اللقاءات نعتبرها تمهيدية، والكلام الملزم سيكون في اللقاء المشترك كقوي لنداء السودان.
إلا أن هناك مشكلة وهي وحدة الحركة الشعبية شمال،لا اعلم ان كانوا سيأتوا موحدين ام سيتخذوا مواقف عدائية في الاجتماع..لا أعلم إن كان الرئيس سلفا كير قد نجح في توحيد كلمتهم،فقط نحن ايدنا تلك اللقاءات باعتبار أنها تمهيدية ومفيدة..إلا أن قوى نداء السودان ستجتمع ليوم قبل الإجتماع المشترك مع الحكومة من اجل توحيد كلمتنا في ما يتعلق بالحل السياسي في الحوار.

_هل تم اخطاركم باسماء وفد الحكومة المفاوض؟

لا ابدا لا نعلم من سيأتي من الجانب الحكومي.

_واذا ظهرت خلافات جوهرية ما موقفكم؟

نري إلي اي مدي نستطيع الاتفاق حتي ولو علي الحد الأدنى من الاتفاق،ونأمل أن نتفق علي الاتي:

١/إطلاق سراح المعتقلين..تبادل الاسري وكفالة الحريات.

٢/ان يكون هناك حديث حول الحوكمة القومية بمعني حكم قومي إنتقالي.

٣/مبادئ الحل المتعلقة بالسلام والذي نأمل أن لا تكون محاصصة ومساومة وإنما مبادئ لاساس السلام العادل والشامل.

٤/اما بالنسبة للدستور نأمل أن يتم الإتفاق علي مؤتمر قومي دستوري ،رغم علمنا بان الحكومة موقفها هو قبول الدستور الحالي بدون مؤتمر دستوري.

٥/اما الانتخابات سنطرح رأينا، ولا ادري ان كانت ملاحظاتنا ستؤدي إلى حوار مشترك أم لا.

_كان من الأجدى طالما الحكومة تريد محاورتكم الانتظار قبل اجازة قانون الانتخابات، إلا تري ذلك؟

الحكومة عملت عملية (كلفته) ولم تستجب لمطالب احزاب حوار الوثبة وبل اعتمدت على اغلبيتها في البرلمان لإجازة القانون.
الآن علي الحكومة دفع استحقاقات الانتخابات وفي حال رفضها سيكون موقفنا الاعتراض علي هذه الانتخابات.

_ذكرت ان الحكومة سنناقش مشروع الدستور، هل سوف يتبني الصادق المهدي مناقشته بمرجعية مقرارات اسمرا المصيرية؟

لا..انا افتكر ان الدستور الحالي والذي جاء نتيجة اتفاقية السلام ،فيه إنجاز كبير ،لكن المؤتمر القومي الدستوري يجعلنا نستفيد من دروس الديمقراطية والنظم الشمولية وكيفية الاستجابة لمطالب الهامش.ودي ممكن تبقي اساس لتعديل الدستور الحالي.
وأتصور أن تأتي الحكومة بفهم آخر وهي انها وضعت مسبقا تعديلات ، وفي هذه الحالة سنرفض قبول الدستور، إلا في حال إبداء الاستعداد لمناقشة وسماع الرؤي المختلفة.

_هل تفسر وصف طوباوية في شأن توحيد المعارضة بأنه ربما توجد مسارات اخري للحوار مع أطراف المعارضة الاخري؟

هناك قوي معارضة لمبدأ الحوار،لذلك أقول لهم الحوار آلية من آليات الكفاح التي دخل بها كل المناضلين غاندي..مانديلا، عندما استخدموا الحوار وسيلة لنضالهم.
وهناك اشخاص داخل قوي الإجماع يرفضون الحوار من حيث المبدأ، ولهؤلاء أأمل ان نتفق علي التنسيق في ما بيننا دون جعل همهم هو معارضة المعارضة،وأقول لهم ركزوا على معارضة النظام.
وفي حال توصلنا إلي نتيجة إيجابية مع الحكومة بشأن السلام والديمقراطية ،في ذلك الوقت عليكم بتقييم تلك التجربة.

_ربما موقف قوي الإجماع مستصحب معه تجارب الحكومة في الايفاء بالتزامها من عدمها في الاتفاقيات التي ابرمت مع عدة جهات ؟

نعم..لكن أقول (حاور ولا تستسلم)..النظام يعطي توازن القوي وزنا كبيرا ،لو في ضغط شعبي وضغط دولي اكيد سيأتي بنتيجة...ومثال بعض القادة القابضون في حكمهم لم يستطيعوا الصمود امام الضغوط الداخلية والخارجية..لذلك ادعوا قوي الاجماع لمطالبتنا بالمحاورة دون الاستسلام مثلما طالبتهم بعدم معارضة المعارضة...عدم الاستنصار باسرائيل وعدم المطالبة بحق تقرير المصير لان تقرير المصير يخص الشعوب المحتلة وليست الشعوب المتظلمة.
وكل تلك المطالبات سوي من جانبنا او جانبهم يمكن ان تكون اساس للتنسيق بيننا.

_يري المراقب لمسيرة الصادق عندما يختلف مع المعارضة يضع شروطا ،تعقبها دائما عقد اتفاقيات او فتح حوار مع الحكومة؟

حواراتنا كلها متفق عليها.

_من التجمع الوطني الديمقراطي مرورا باتفاق جيبوتي إلي الاختلاف مع قوى الإجماع؟

لا لا عشان ما تكونوا (confused )التجمع الوطني الديمقراطي قرر قبول مبادرة الإيقاد بالإجماع ، إلا أن الخلاف جاء لان النظام والاسرة الدولية كانوا معنيين بوقف الحرب وليس بناء الديمقراطية.لذلك كان التركيز في الحوار مع الحركة الشعبية ،وقتها رأينا بالإجماع لا مانع ان تجلس الحركة الشعبية لكن بشرطين وهما:ان يكون هناك ممثلين للتجمع في التفاوض بين الحكومة والحركة وان تلتزم بأن اي إتفاق يبرم مع الحكومة يجب أن تتم المصادقة عليه من مجلس قيادة التجمع الوطني الديمقراطي.
وقتها رفضت الحركة الشعبية ذلك لأن الحكومة رفضت شروط التجمع ،وأن الأسرة الدولية تحديدا أمريكا مشغولة فقط بوقف الحرب وليس بناء الديمقراطية.
أقول كل الأشياء الحصلت والتي بها كسر للصف لم يكن حزب الامة طرفا فيها.مثال:قوي الإجماع تم الإتفاق علي تكوينها في جوبا،واقترحت في اجتماع بدار حزب الامة علي تكوين هيئة للتنسيق برئاسة الاخ فاروق ابو عيسى. إلا ان هناك تصرفات حدثت من قوي الإجماع لم يتم الإتفاق عليها مثال:

١/عندما يقولون إسقاط النظام في ظرف مائة يوم. وده حديث لم يتم الإتفاق عليه ولا علي تحضيره.كيف سنسقط النظام دون التحضير له!!!!!

٢/عندما شارك أحد من قوي الإجماع في مؤتمر الفجر الجديد ٢٠١٣ دون مشاورة قوي الإجماع .
ولهذه الأسباب قلنا يجب أن تراجع تلك التجربة،وبالفعل تم اجتماع في منزل السيد.كامل إدريس، وقلنا يجب:
١/المراجعة والتقييم حتي لا تتكرر الأخطاء.
٢/وضع هيكل دائم بدلا عن الهيكل المؤقت.
إلا أن قوي الإجماع حنثوا عن تنفيذ ما اتفق عليه ،لذلك جمد حزب الامة عضويته داخل قوي الإجماع.
وشئ آخر خلافنا الآن مع قوي الإجماع هو الدخول في حوار مع الحكومة،وأقول هذا الحوار كان متفق عليه في اعلان نداء السودان ،ووقع عليه الاخ فاروق ابوعيسي نفسه...وعندما تم التوقيع علي النداء كان واضحا للجميع ان الحوار باستحقاقاته أحد الوسائل...واذا شعر بعض الاخوة أن موقفهم ذاك به خطأ يجب أن لا يذهبوا لتحميلنا تلك الأخطاء.
لذلك ادعوا دائما بأن نأخذ من الماضي ماهو إيجابي وان لا نأثر أنفسنا به.

_علك تقصد امر بعينه؟
نعم ،مثال: أحد أعضاء الحزب الشيوعي يقول:الصادق المهدي لازم يعتذر عن حل الحزب الشيوعي.
وهنا اقول ان داخل حزب الامة، في اشخاص لم يكونوا موافقين علي الحل إلا أن الموجه آنذاك كانت طاغية. وهذه الموجه قادها الرئيس اسماعيل الأزهري عندما قال لجموع المتظاهرين(اما ان يحل البرلمان الحزب الشيوعي وإلا سأكون داخل تلك التظاهرات)
مثل هذا الحديث جعل هناك مطلب شعبي وبرلماني بحل الحزب الشيوعي.
ولم أكن انا ولا محمد أحمد المحجوب وعبد الله نقد الله ،موافقين علي حل الحزب الشيوعي.
وعلي اي حال حل الحزب الشيوعي بهذه الطريقة كان خطأ.
وقرار حل الحزب الشيوعي المشكلة فيه ان القرار لم يكن قرارا فرديا حتي تتم مطالبتي بالاعتذار.
واذا الموضوع هو اعتذار ...علي الحزب الشيوعي الاعتذار عن انه كان جزء من نظام مايو.. ورغم ذلك لم نقل للحزب الشيوعي يجب أن تعتذروا عن دوركم في مايو ولا ضرب الجزيرة ابا. وهذه كلها غبائن شديدة جدا.
واذا عاوزين نحاسب بعضنا ،لنا في حزب الامة محاسبة أساسية للحزب الشيوعي لدوره في ما أسموه (العنف الثوري) والذي تم به البطش في الجزيرة أبا وودنباوي.
لكن اطالب ان نتحدث عن المستقبل لان الحديث عن إعتذاري اراه مزايدات لا تفيد.
وحزب الأمة يري أن كان هناك شئ لفعله يجب تسمية مفوضية للحقيقة والانصاف ،ومراجعة وبحث كل الأحداث من يناير ٥٦ إلي يومنا هذا.. الانقلابات التي وقعت ومن المسؤول عنها.
واذا حدث إتفاق في السودان يجب أن لا نقف فقط عند حد مؤاخذة النظام الحالي.بل علينا مراجعه كل الأحداث.

_كثيرا ما طرحت في لقاءات، نموذج الكوديسا ،هل هذا الطرح خاص بحزبكم أم هو إتفاق نداء السودان؟

الكوديسا ليست اكثر من حوار باستحقاقاته برئاسة محايدة.

_سؤالي تحديدا هل اختيار نموذج الكوديسا خاص بحزب الامة أم النداء؟

لم يجلس نداء السودان ويقول اننا نقترح الكوديسا،لكني اقترحت الكوديسا باعتبار انها مثال يحتذي به.

_رؤية السيد الصادق المهدي هي عدم الفصل بين الدين والدولة...وحزب الامة الآن يتحالف مع قوي علمانية..كيف سيكون مستقبل هذا التحالف بتلك الرؤي المتباينة حال الوصول الي السلطة؟

أولا اقول يمكن الفصل بين السياسة والدين. اما الدين والدولة يجب أن تكون الدولة مدنية بمعني تساوي الحقوق ، لكن وبما أن الدولة تقوم بالتشريع مثال التشريع في الأحوال الشخصية وهذا جزء ديني . وطالما تم تشريع لا يمكن الفصل بين الدين والدولة،لكن يمكن إلزم الدولة بان تكون مدنية.

_لكن الآن وضعك يناقض رؤيتك في الفصل بين السياسة والدين باعتبارك تتقلد رئاسة حزب سياسي وفي ذات الوقت امامة الانصار؟

لا لا إمامتي للانصار امر مؤقت بسبب مؤامرات النظام الذي أراد أن يأتي بامام (جوكي).
وقتها الأنصار دفعوا بي حتي احول دون ما أراده النظام.

_متي ينعقد مؤتمركم العام؟

لم يحدد موعد المؤتمر العام،وسيتم تحديده بعد الإنتهاء من المؤتمرات القاعدية.

_هل سيعلن السيد الصادق تخليه عن زعامة الحزب خلال المؤتمر حال تحديد موعده؟

نعم ..سوف ارفع يدي من العمل السياسي المباشر،والتفرغ لبعض المهام الاخري.

_من هو الشخص الأقرب لرئاسة الحزب؟

سأرشح سبعة من الأعضاء لرئاسة الحزب من المؤهلين لذلك.

_هل من بينهم الدكتورة مريم نائب الرئيس الان؟

قلت سأرشح سبعة من المؤهلين ،وليس اختياري هذا علي اساس علاقة الدم ولا النوع، وإنما سأرشح الكادر المؤهل داخل الحزب.

_ما مدي صحة الأنباء التي تناقلتها الصحف السودانية والكثير من المواقع عن رغبة الصادق المهدي، الإقامة ببريطانيا؟

في سوء فهم حصل هنا عندما كنت اتحدث عن أن الآن هناك ما لا يقل عن ١٠مليون سوداني خارج السودان.
واقترحت أن تتم تسميتهم بسودانيون بلا حدود ،بدلا من تسمية مهاجرين .وطالبت القوي السياسية أن تهتم بهذا الأمر. واقترحت اقامة مركز في بريطانيا باعتبارها الدولة التي تتوفر فيها الحريات...الإعلام والوسائل الدبلوماسية التي من شأنها المساعدة في هذا الجانب.
لذلك قلت اريد الحصول علي اقامة حتي أستطيع تفعيل المركز المقترح ،وحتى لا اتقيد بالحصول علي تأشيرة متي ما اردت الحضور.
وللأسف حديثي تم نقله علي انني اريد الإقامة بلندن من اجل الاستقرار ، لكنني سأذهب الي السودان في الموعد المحدد مستقرارا هناك.


بواسطة : admin
 0  0  972
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 12:29 مساءً الإثنين 25 مارس 2019.