• ×

المؤتمر السوداني : تشكيل الحكومة بدون النظر لحل سوء الادارة والسياسات لن يحل أزمة البلاد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
السودانية قال رئيس حزب المؤتمر السوداني المعارض عمر الدقير إن تشكيل حكومة جديدة بدون النظر إلى بؤس المنهج وخطل السياسات وسوء الإدارة لن يحل أزمة البلاد.

وأجرى البشير ليل الأحد تغييرات واسعة طالت هيكلة الدولة والحكم بتقليص عدد الوزراء من 31 وزيرا إلى 21 ووزراء الدولة إلى 15 وزيرا فقط.

وقال الدقير في تصريح لـ "سودان تربيون"، الإثنين إن: ‏"الأزمات التي يشهدها الوطن سببها بؤس المنهج وخطل السياسات وسوء الإدارة، ولن يحلها تدوير الأشخاص بين مواقع السلطة أو استبدال أحمد بحاج أحمد".

وشدد أنه "من الخطأ النظر إلى الأزمة الإقتصادية المستفحلة التي تعيشها البلاد من المنظور الإقتصادي الصرف معزولاً عن مجمل سياسات نظام "الإنقاذ" المُفتقرة للرؤية القادرة على الإحاطة بجذور الأزمات ومظاهرها في الواقع ووضع الحلول المناسبة لها".

وعد ترحيب وزراء حكومة الوفاق الوطني بحل الحكومة الأخيرة "مفارقة"، متسائلا "فإذا كان هذا رأيهم، فماذا كان يفعلون وهم يتولون مواقع فيها طوال الأشهر الماضية ؟، بل نجزم أنهم يعدون العدة للعودة لمقاعد الوزارة من جديد".

وأشار إلى أن هذه السياسات "لم تُزَكِّها" مسيرة ما يقارب الثلاثة عقود من الحكم السلطوي المطلق، حيث فشلت في المحافظة على وحدة وسلام البلاد، كما عجزت أن تُشكِّل رافعة لأية أهداف وطنية كبرى.

وتابع الدقير "المحصلة ما يعانيه الوطن الآن من انسداد سياسي واحتقان اجتماعي وتدهور إقتصادي أثقل كواهل السودانيين بحمولات العناء والشقاء".

وأفاد أنه تم خلال عهد "الإنقاذ" تشكيل العديد من الحكومات تبادل فيها منسوبو المؤتمر الوطني المواقع والمنافع، بينما الأزمات تزداد تفاقماً وتعقيداً.

وأوضح أن كل حكومة جديدة تسبقها وعود بالإصلاح والاهتمام بمعاش الناس وترشيد الصرف ومحاربة الفساد وغير ذلك من الوعود، "ثم يكون نتيجة أدائها الفشل وحصاد الهشيم".


بواسطة : admin
 0  0  79
التعليقات ( 0 )