• ×

خبراء اقتصاديون يعلقون علي روشتة عبد الرحيم حمدي لإنقاذ الاقتصاد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
السودانية عبير جعفر
رهن خبراء اقتصاديون نجاح روشتة وزير المالية الأسبق عبد الرحيم حمدي لعلاج الأزمة الاقتصادية الراهنة، بإيقاف الانفاق الحكومي المترهل ومكافحة الفساد.
ووصف الخبير الاقتصادي الكندي يوسف لـ(السوداني) معالجات حمدي للأوضاع الاقتصادية بالسليمة، وتؤدي لنتائج إيجابية، مشيراً لضرورة التصدي لمشكلة ضعف الموارد باعتبارها من أساسيات الإصلاح الاقتصادي وخلق فرص للاستثمار، داعياً لتوجيه الموارد نحو زيادة الإنتاج، وأشار إلى أن إنشاء سوق للنقد الأجنبي بأي صورة من الصور ليخلق مكانة لأطراف العملية الاقتصادية للطالبين للنقد وفرص لإيجاد موارد واستخدامها في الأنشطة الاقتصادية التجارية، وقال إن كل دول العالم الثالث تشكو من ضعف الإنتاج وأن وفرة النقد أساس الرخاء وزيادة السلع المنتجة.
وقال الكندي إن الاعتماد على فرض الجمارك بكل صورها معالجات غير مجدية لزيادتها للتكلفة في فرض رسوم الصادر والوارد وزيادة أسعار مدخلات الإنتاج الصناعي والزراعي وقيمة السلع، مبيناً أن تنفيذ الروشتة يتوقف على حسب ظروف الدولة والمخططين لها من خبراء اقتصاديين وحال الاقتصاد نفسه ومعدل النمو الاقتصادي.

وأشار الاقتصادي د.عبد الله الرمادي إلى أن كافة الإجراءات التي ذكرها حمدي جاءت ضمن الحزمة الاقتصادية التي أقرَّتها الحكومة ولكنها لن تجدي بمعزل عن إيقاف نزف الإنفاق الحكومي المترهل ومكافحة التهريب والفساد وتحقيق الاستقرار الأمني ليستقيم الاقتصاد، وقال لـ(السوداني) إن إنشاء سوق للنقد الأجنبي لن يستقيم إلا بوفرة النقد ليتمكن من التحكم في سعر الصرف، وأوضح أن عدم الاستقرار يعيق الاستثمار والتنمية وزيادة الإنتاج.
وذهب الخبير الاقتصادي د محمد الناير في حديثه لـ(السوداني) لحاجة البلاد إلى برنامج يحقق الاستقرار على المديين المتوسط والبعيد ولن يتأتى ذلك إلا عبر زيادة الإنتاج والإنتاجية وزيادة حصيلة صادر من جهة وإحلال الواردات من جهة أخرى وتقليص حجم العجز التجاري.
ولفت الناير إلى أهمية إنشاء السوق للنقد الأجنبي خاصة بعد تعديل قانون للنقد الأجنبي وإنشاء سلطة لتنظيم أسواق المال وبورصة الذهب وأخرى مرتقبة للمعادن.
ووضَّح أن البرنامج المتسارع يحفز المغتربين ويقضي على الفساد فعلاً لا قولاً بإنشاء مفوضية لمكافحة الفساد من ضمن توصيات الحوار الوطني، وطالب الناير بتخفيف حجم الهياكل بالمركز والولايات على المستويين التنفيذي والتشريعي، داعياً لتسريع إجراءات التحول نحو منظومة الدفع الإلكتروني بمعالجة شح السيولة بالمصارف.
وكان حمدي قد طرح روشتة علاجية للاقتصاد تضمنت تنفيذ برنامج استثنائي موازٍ وداعم لميزانيتي 2019 ــ 2020 وإنشاء سوق للنقد الأجنبي.

السوداني


بواسطة : admin
 0  0  327
التعليقات ( 0 )