• ×

إختفاء السلع المستوردة بالخرطوم يثير التساؤلات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
السودانية تسبب توقف استيراد السلع إلا بموافقة بنك السودان في ندرة واختفاء أغلب السلع وزيادة في أسعارها، ولفت تجار السلع الاستهلاكية بالخرطوم وبحري تراجع نسبة شراء السلع المستوردة إلى (20%) بدلاً عن (70%).

وقال صاحب محل طلب سنتر ببحري إبراهيم حسن لـ(السوداني) إن أغلب السلع المستورد لم تعد متوفرة بالأسواق خاصة المعلبات والمنظفات، وأوضح أن الموجود منها تضاعف سعره لنسبة (100%) مبيناً أن سعر علبة البسلة قفزت إلى (70) جنيه أما علبة التونة الصغيرة (75) جنيه، مضيفاً أن هنالك بديلاً لكل سلعة مستوردة خاصة العصائر، وقال إن بديل العلب المستوردة هو عصير “دريم” المحلي، أما الشعير المعلب (تويتر) سعره (100) جنيه للعلبة فبديل (الشعير السوداني) وسعر العلبة (25) جنيه.

وأضاف تاجر سلع بالخرطوم فضل عدم ذكر اسمه أن إيقاف استيراد السلع أنعش السلع المحلية وقال إن السلع المستوردة المختفية هي المعلبات بصورة عامة، بالإضافة إلى المنظفات، وأوضح أن هنالك تراجعاً كبيراً في حركة شراء السلع المستوردة ولفت إلى أن هنالك اختفاءً في “مرقة ماجي – زيت الزيتون – الأجبان السائلة – النسكافي – الأناناس”، وأشار إلى أن مثل هذه السلع لا تتوفر إلا في المحلات الكبرى والمولات وهنالك صعوبة في الحصول عليها بالأسواق العادية، مضيفاً أن السلع المحلية الأكثر شراء ووفرة بالأسواق.
ونفى تاجر سلع محمد الهادي اختفاء السلع المستوردة باستثناء السلع المصرية ويتم الاستيراد بطلب من البنك، ولفت إلى أن السلع المستوردة متوفرة بالأسواق ومنها “الزبيب والمعلبات، وقال إن الطلب على السلع المستورد من التجار والمواطنين ليست كالسابق خوفاً من الخسارة وبقائها “بالأرفف”، مبيناً أن سعر الشكولاتة عبوة (450) جرام (350) جنيه للعلبة.


بواسطة : admin
 0  0  180
التعليقات ( 0 )