• ×

هل يعيد هذا الفنان الشاب ذكري نجومية والدته؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
السودانية يبدو واضحاً أن تاريخ زهو النجومية والسطوة الفنية التي عاشتها المطربة والنجمة الاستعراضية “حنان بلوبلو” قد عاد نفسه مرة أخرى مع أبنها الشهير بـ”محمد الجدي” و”الجدي” واحدة من الأغنيات التي اشتهر بها وأكسبته جماهيرية ضخمة، بجانب مجموعة أغنيات أخرى أنجذب إليها جمهور عريض من الشباب .

وفي وقت أحتدم فيه التنافس بشدة على مسرح أغنيات الأفراح أو ما تعرف بـ(أغنيات الهجيج)، لمع أسم المطرب “محمد بشير” وظلت جماهيريته في أزدياد مضطرد يوماً بعد يوم .

وإذا كانت النجمة “حنان بلوبلو” وصلت إلى درجة عالية من الشهرة والنجومية والجماهيرية من أواخر السبعينيات وحتى أواخر التسعينيات لدرجة جعلت السلطات الأمنية تسير أمام سيارتها (عربة النجدة السارينة) وتشدد التواجد الأمني حول الأندية والمسارح التي كانت تقيم فيها حفلاتها الجماهيرية، تحسباً لأي انفلات أمني قد يحدث بسبب كثافة جمهورها بجانب تشديد الحراسة عليها لحمايتها خلال حفلات الأعراس التي كانت تحييها خاصة عند تزاحم الناس حولها عند وصلة الرقص الاستعراضي .

كذلك من الأشياء التي تؤكد عظمة النجومية التي انفردت بها “بلوبلو” ولم تتحقق لمطربة سواها، يؤكد الكثيرون ممن عاشوا نجوميتها أن محبيها في دولة إثيوبيا مثلاً كانوا يفرشون لها البساط الأحمر عند سلم الطائرة لحظة استقبالها بمطار أديس أبابا وغير ذلك من مظاهر النجومية، فإن النجومية التي يعيشها الآن أبنها “محمد بشير” أوصلته ليصبح واحداً من أبرز المطربين المطلوبين في حفلات الأفراح (الأعراس) حتى أن جدول ارتباطاته ظل مزدحماً لثلاثة أو أربعة شهور قادمة ولدرجة جعلت الكثير من الشباب للاتجاه إلى تحديد موعد ليلة زفافهم حسب أوقات فراغ مطربهم الأول “محمد بشير” .

وبحسب صحيفة المجهر، بدل كثيرون تاريخ موعد زفافهم بتاريخ جديد بعد أن تفاجأوا بأن مطربهم “محمد بشير” مرتبط في التواريخ الأولى، وقررت مذيعة سودانية تعمل بإحدى دول الخليج تغيير تاريخ ليلة زفافها لأنها لا ترغب في فنان غير المطرب “محمد بشير” ليحي حفل ليلة العمر، وهذه واحدة من المؤشرات التي تؤكد أن هذا المطرب على موعد من المزيد من الشهرة والنجومية في مستقبل الأيام، كما يؤكد بأن النجومية تأبى أن تفارق محيط المطربة والنجمة الاستعراضية “حنان بلوبلو” .


بواسطة : admin
 0  0  348
التعليقات ( 0 )