• ×

الموت يُغيب السياسي البارز أمين مكي مدني

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
السودانية غيب الموت في الخرطوم، يوم الجمعة، الناشط السياسي والحقوقي أمين مكي مدني عن عمر ناهز الثمانين عاما.
ويعد مكي مدني، وهو وزير سابق في الحكومة الانتقالية (1985 1986)، أحد أبز قادة العمل المعارض في السودان، حيث رأس مبادرة المجتمع المدني العضوة في تحالف "نداء السودان".
ووفقا لسودان تربيون كرّس الراحل خبراته كخبير قانوني في الدفاع عن حقوق الإنسان وتعرض للملاحقة والاعتقال خلال حقبتي مايو و"الإنقاذ"، كان آخرها اعتقاله في ديسمبر 2014 لتأسيسه مع بقية قوى المعارضة تحالف "نداء السودان" بأديس أبابا، كما منع من السفر 2017 لتلقي العلاج ما فاقم وضعه الصحي.
وحصل على جائزة هيومن رايتس ووتش لمراقبة حقوق الإنسان وجائزة نقابة المحامين الأميركية لحقوق الإنسان 1991 وجائزة الاتحاد الأوروبي لحقوق الإنسان 2013.
وأمين مكي مدني من مواليد مدينة ود مدني في 2 فبراير 1939 ومتزوج من السيدة نعمات عبد المنعم عبد السلام الخليفة، وله خمسة من الأبناء والبنات.
وحاز الراحل الدكتوراه من جامعة أدنبره في 1970 (القانون الجنائي المقارن)، وماجستير في القانون بدرجة الامتياز من جامعة لندن 1965، ودبلوم القانون المدني من جامعة لوكسمبورج 1964، وليسانس في الحقوق (مرتبة الشرف) من جامعة الخرطوم 1962.
وعمل في عدة وظائف في منظمة الأمم المتحدة كما كتب العديد من المقالات حول حقوق الإنسان والقانون الإنساني.
وسبق أن كان عضوا باللجنة الدولية للاستقصاء حول الحرب الإسرائيلية اللبنانية عام 2006، وهو كاتب تقرير الخلفية للجنة الدولية للحقوقيين عن حالة حقوق الإنسان في السودان.


بواسطة : admin
 0  0  338
التعليقات ( 0 )