• ×

سيول عنيفة تقطع طريق الفاو بالمنطقة الشرقية

صورة تعبيرية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
السودانية قطعت سيول جارفة تدفقت من المناطق الشرقية، طريق “الحواتة -الفاو” في ثلاث مناطق. فيما غمرت مياه السيول وفيضان الرهد منطقة “الخشخاشة”، وأدى فيضان الرهد لغرق عدد من المناطق بمحلية المفازة والقرى التي على طول شريط نهر الرهد شمالي وجنوبي النهر.

وأكد شهود عيان أن الطريق انقطع في مناطق أبورخم ومنتصف طريق الحواتة والقرية 3 ما أدى إلى قطع المنطقة عن الطريق القومي، وقال المواطن لطفي عبدالله عبدالله، إن قطع طريق “الفاو -الحواتة” خلّف أوضاعاً صعبة للمواطنين وقطع أغلبهم عن ذويهم وأشار في حديثه لـ”شبكة الشروق” إلى أن كمية المياه الكبيرة جرفت الردمية بجانب إحاطة مياه الرهد بأحياء المفازة.

الرهد يغمر المفازة

ويخشى عدد من مواطني محلية المفازة والمناطق المجاورة أن تؤدي المياه الراكدة إلى أوضاع صحية كارثية في ظل تمدد المياه في مساحات واسعة من أحياء مدينة المفازة وانهيار عدد من الحمامات واختلاطها بمياه الأمطار
وأشار إلى أنه بعد انقطاع الطريق فإن المنطقة ستنقطع تماماً عن الطريق القومي، ما يؤدي لصعوبة الحركة خاصة وأن الطريق غير مسفلت فضلاً عن كميات المياه التي تمددت قد تؤدي لأوضاع صحية كارثية.

وعلى ذات الصعيد غمر فيضان نهر الرهد منطقة الخشخاشة بصورة كلية، وأدى لتدمير العديد من المنازل والمرافق الحيوية ونفوق كميات من الثروة الحيوانية، بجانب إحاطته لعدد من أحياء مدينة المفازة، وقال الشيخ عبدالناصر بابكر المساعد، إن المفازة أصبحت محاطة بمياه نهر الرهد في عدد من الأحياء منها الجنوبي والأوسط وتمددت مياه الرهد حتى وصلت إلى السوق.

وأشار في حديثه لـ”شبكة الشروق” إلى أن المنطقة بمجملها مهددة بالغرق نسبة لكميات المياه الكبيرة للرهد، بجانب السيول التي صبت في مجرى النهر ما أدى لزيادة منسوبه.

ويناشد المواطنون سلطات ولاية القضارف، بضرورة التحرك لكبح جماح الرهد وتوفير المواد الإيوائية وإصلاح طريق “الفاو -الحواتة”، وأشاروا إلى أن تأثر وغرق عدد من أحياء المفازة أسهم في زيادة توالد الباعوض والذباب ما يتطلب حملات فورية للرش، مشددين على أن إمكانيات المحلية ضعيفة ولا تتماشى مع حجم الضرر الذي تعرض له سكان المنطقة.

يشار إلى أن فيضان نهر الرهد ظل بصورة دائمة يهدد عدداً من المدن على طول مجرى النهر، ولم تُفلح سلطات ولاية القضارف في كبح جماح النهر لأن المعالجات التي تمت كانت عبارة عن تروس ترابية تذوب مع الأمواج العالية لفيضان الرهد.


بواسطة : admin
 0  0  263
التعليقات ( 0 )