• ×

قيادي الوطني السابق د.الجميعابي : أين ذهبت أموال البترول ؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
السودانية في تسجيل صوتي متداول علي مواقع التواصل الاجتماعي تساءل الدكتور محمد محي الدين الجميعابي القيادي السابق في المؤتمر الوطني بقوله : أُريد ان اعلق على حديث دكتور نواري وللمهتمين بقضايا التنميه والبترول وضخه ، وحقيقة نحن فشلنا في الاجابة على قطاعات الشعب السوداني ولا المثقفين ولا للقيادات السودانية عن سؤاله أوجهه لنواري لأنه متقدم علينا في النواحي الفنيه، ومافي ذلك أدنى شك من ناحيه مهنيه ومن ناحية العمر، دكتور نواري شباب السوداني يتساءل منذ أن بدأت قضية إستثمار البترول أين ذهبت أموال البترول وكم هو عائد البترول ومن كان يعرف ذلك؟ وهل هي نفس المجموعة ؟ وأنت الان ترجع الفضل إلى عوض الجاز، والسؤال أين ذهبت عائدات البترول وكم هي؟ ولماذا يدار ملف البترول بسريه كاملة وتعتيم غير عادي ونحن لانفهم ولانستطيع الاجابة ونحن قيادات مجتمع .كم كان المبلغ ومن (بعزق) هذه الاموال واذا لم يحدث ذلك أين هي وأين حفظت؟ وهذا سؤال أطرحه والله العظيم من أسوأ أقدارنا في الحكم حقيقةً هو طول الأمد ونحن لانفسح لأحد كي يأتي لمحاسبتنا ولا ليسألنا فمن تسأل أنت ومن يستطيع أن يسأل ومن سيجيب ، لان أي شخص جلس في منصب عشرين أو ثلاثين سنه وبعضهم يزحف نحو الاربعين عام في الاقتصاد أو التغيير أو البترول . الان وأرجو أن تشرح لي ماهو المعنى من ترك شخص واحد يتولى أخطر 4 إدارات في وزارت الخارجية ليديرها هو بعيداً عن وزارة الخارجية لماذا؟ ومن يحاسبه؟ هل يحاسب من قبل رئيس الدوله أم مجلس الوزراء للعامه أم لنا أم لرب العالمين؟ هذه أسئلة مشروعه ومن حق الناس طرحها :أين ذهبت أموال البترول والقادم من هو الشخص الذي سيكون مسئولاً عنه هل الركابي وزير المالية ؟ أم الامن الاقتصادي؟ أنت آخرين ؟عوض الجاز؟ وهذا الكلام موجه لك يادكتور نواري وللذين يسمعوننا ، مال البترول من هو الرقيب عليه حالياً؟ وهل يمكن أن يدار بشفافيه؟ دعونا من الذي مضى القادم نريد معرفة أنه تم صرفه على جاونب متفق عليها تنمويه في البلد. ومال البترول في تقديرنا لم يسخر للزراعة ولا التنمية والان حرب الجنوب توقفت وهذه المرة أي مليم تم صرفه نريد أن نعرف إلى أين ذهب ، أنا أذكر عندما كنت محافظاً للخرطوم زرت أمارة عمان ومحافظ عمان كان مهندس إسمه نضال الحديدي والله سألتهم عن إيرادات أمارة عمان في الاردن ووجدتهم يعرفون أوجه صرف أي دينار ، هنا هل يستطيع أي شخص أن يعرف شئ؟ هل يمكن فهم الايرادات وممن يمكن فهما؟ وماهي أوجه صرفها ؟ هل المجلس الوطني فاهم حاجة؟ هل المجالس التشريعية فاهمة حاجه ؟ هل الولاة أو وزراء المالية فاهمين حاجة؟ أم أن الشغلانه تسير بنظرية المشيخة ،يعني عمد ومشائخ قبائل …الخ……… ويانواري أنت شخص عشت في بريطانيا وهي دولة مستوى الشفافية فيها عالي جداً.
هل في مقدوركم نقل هذه التجربة بالنسبة لنا أي تجربة متابعة الايرادات حتى يطمئن لنا المواطن السوداني ونستطيع تكفير السنوات التي حكمناها وكادت أن تصل الثلاثين .نحن لانستطيع الاجابة لكن نريد أن نجاوب لأأجيال قادمات , ومداخلتي مزعجة لكن نواري أنت تستطيع الاجابة عليها وأنت شخص دقيق ودعنا في هذه المرة أن ندير الدولة بشفافية وانا في تقديري هذا الملفات لم يجب ان لاتجلس عليها شخص لمدة 20 أو 30 عاماً في البترول أو خلافه وحواء ولود ، يجب أن يذهبوا ، واحد في منصبه منذ مجئ الانقاذ وحتى الان ، يعني هل هذا الشخص نبي؟ والرسول ص كمل مهمته في 23 سنة ومضى الى سبيل ربه نشر دعوته وبنى دولته.
وعوض الجاز كتر خيره وبارك الله فيه ويجب أن يأتي أشخاص نستطيع أن نسألهم فهل يادكتور نوراي تستطيع أن تسأل نحن حنمشي وين ؟ وهل تستطيع وزير إنقاذي ومسئول عن الاجهزة الأمنية وكيف تسأله، ويادكتور نواري حتى لو سألت فليس في مقدورك أن تأتيني بإجابة ، أتمنى المرحلة القادمة ، ليس نحن الاخرين العايشين معنا في السودان يجب ان يعلموا بأن هذا وطن واحد ومن حقهم معرفة الحاصل وأن الاموال الموجودة تخص المواطن السوداني ، هل ستكون هناك شفافية عالية جداً وفي حسابات واضحه وأوجه صرف واضحه ، والناس يجب أن يعرفوا أهمية تفعيل الاجهزة الموجودة والمجالس الوطنية او الولائية أن تعرف كيف تم التعيين لها وأي شخص لم يأتي بإرادته وانت فاهم هذا الكلام، وبالتالي هو يعرف أنه لم يأتي بتفويض شعبي وانت تعرف هذا الكلام وأنا أعرفه لانني كنت في يوم من الايام في قيادة التنظيم وحالياً ليست لدي أي علاقة بالقيادة الحزبية ولا التنفيذية لكن أعتبر أن هذه واحدة من الاشياء التي الان في مقدورها أن تجرنا إلى الوراء وخلي يكون في حريه وشفافية ونعرف القرش القادم كم ووين؟ وأنا متأكد الاموال هذه لو تم مسكها بشكل صحيح والشعب السوداني والمثقفين لو شاركوا في توجيهها أنا متأكد بأن التنمية الحقيقية أهل السودان يمكن أن يعيشوها.


بواسطة : admin
 0  0  250
التعليقات ( 0 )