• ×

طالبة جامعية تلد سفاحاً ..تدفنه تحت التراب وتخرجه بعد صحوة ضمير

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
السودانية سيف الدين آدم هارون

أنقذت "صحوة ضمير" طفل رضيع من الموت المحقق بعد قيام والدته الطالبة الجامعية التي ولدته سفاحاً، بدفنه حياً داخل حفره بأحدى القرى الواقعة على الشريط الحدودي باحدى الولايات الشرقية.

وبعد مرور ساعتين من الدفن انتاب والدة الطفل صحوة ضمير، ودفعها قلب الأم للتوجه لشرطة حماية الأسرة والطفل، لتكشف ما اقترفته من جرم في حق مولودها، وخفّت الشرطة لموقع الدفن بارشاد المتهمة، وعاش عدد من الأهالي اللحظات العصيبة من تفاصيل المشهد الدخيل على تلك المجتمعات المتماسكة أثناء لحظة نبش القبر.

وتعاملت شرطة الأسرة والطفل باحترافية عالية في عملية استخراج الطفل بعد تلاشي الأمل باستخراجه حياً وفقا للمدة الزمنية التي قضاها تحت التراب وفي خضم ذلك تم ازاحة التراب من الجزء الأسفل من جسد الطفل وتواصلت العملية إلى ان تم سحب الطفل بطريقة علمية. ولحظة خروجه كان يغطي وجهه بكفية مشكلاً جدارا عازلاً بين التراب و الوجه رغم عملية الدفن الكاملة لجسده، وعند سحبه الى خارج الحفرة كانت المعجزة الإلهية التي لم تخطر في تلك اللحظات على بال احد، وتمثلت في اكتشاف أن قلبه مازال ينبض، وهنا تعالت ألاصوات ما بين مهللٍ ومكبرٍ، ومردد لاسم الجلاله. فيما دخلت والدته في نوبة من البكاء.

وسارعت الشرطة إلى نقل الطفل الى المركز الصحي بالمنطقة، والتي بدورها قامت بعمل الازم من الإجراءات الطبية الأولية وتم تحويل الأم الي رئاسة شرطة الأسرة والطفل بالولاية برفقة مولودها ودوِّن في مواجهتها بلاغ تحت المادة 146.

وأكد المصدر بأن الطفل في حالة صحية مطمئنة، ويرضع من ثدي والدته بصورة منتظمة. وسيطرت الحادثة على حديث المجالس في تلك المنطقة الحدودية، ووصف المواطنين الواقعة بالرسالة الربانية وأن الأعمار بيد الله واصفين إخطار الأم للشرطة بصحوة ضمير بعد الجرم الذي اقترفته.


بواسطة : admin
 0  0  3476
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 09:14 صباحًا الأربعاء 21 أغسطس 2019.