• ×

وسط ترقب العالم ..تايلاند تعلن نجاح عملية انقاذ "أطفال الكهف"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
السودانية أعلنت القوات الخاصة التايلندية، الثلاثاء 10 يوليو/تموز 2018، إنقاذ جميع الفتية الـ12 مع مدربهم من كهف تغمره المياه في تايلند بعد أن علقوا منذ ما يزيد على أسبوعين، وذلك بعد عملية إنقاذ استغرقت 3 أيام.

ورأى شاهد من رويترز ثلاثة يُنقلون إلى خارج كهف تام لوانج على محفات اليوم.

وجرى إنقاذ 8 فتية، وخرجوا محمولين على محفات أيضاً، خلال اليومين الماضيين إذ تم إنقاذ أربعة أول أمس الأحد وأربعة آخرين أمس الإثنين.

ولم يتسن حتى الآن الحصول على تعليق من مسؤولين على أسماء من جرى إنقاذهم أو حالتهم الصحية.

وقبل إنقاذ الشخص الحادي عشر مباشرة، كان مصدر مطلع على عملية الإنقاذ قد أعلن أن شخصاً عاشراً جرى إنقاذه.

وكان قائد مهمة الإنقاذ نارونجساك أوسوتاناكورن قد قال إن عملية الإنقاذ الأخيرة ربما تشهد «تحدياً أكبر».

وأضاف أن رجال الإنقاذ تعلموا من التجربة وأنهم تمكنوا من إخراج الدفعة الثانية من الفتية في وقت أقل بساعتين، بينما لا تزال الأمطار الموسمية المتفرقة تهدد بغمر أنفاق بالمياه.

وقام فريق من الغواصين الأجانب والقوات الخاصة التابعة للبحرية التايلاندية بإرشاد الفتية للخروج عبر أنفاق بطول 4 كيلومترات تقريباً غمرت المياه أجزاء منها.

اهتمام عالمي بالحادثة

وجذبت محنة الفتية ومدربهم اهتمام العالم، حيث تدفق غواصون ومهندسون ومسعفون وآخرون من كل حدب وصوب لتقديم المساعدة.

وحوصر فريق (وايلد بورز) لكرة القدم مع مدربهم في 23 يونيو/حزيران أثناء استكشافهم لمجمع الكهوف بعد تدريب على كرة القدم حيث غمرت مياه الأمطار الغزيرة الأنفاق.

وقال رئيس الوزراء التايلاندي برايوت تشان أوتشا إنه ينبغي اتخاذ المزيد من الإجراءات الاحترازية لحماية الراغبين في زيارة الكهف.

وأضاف للصحفيين في بانكوك «علينا أن نراقب مدخل ومخرج الكهف في المستقبل. حظي هذا الكهف بشهرة عالمية.. علينا زيادة الإضاءة داخل الكهف ووضع علامات إرشادية».

وأضاف برايوت «هذا كهف خطير» مشيراً إلى أنه سيجري إغلاقه لفترة حتى يتم «ترتيب كل شيء».

وقد تلقى أول 8 أشخاص جرى إنقاذهم تطعيماً ضد داء الكلب والكزاز، وعُولِجوا جميعاً بالمضادات الحيوية بسبب مخاوف من تعرضهم للعض من قِبَل الخفافيش التي تحمل المرض داخل هذه الشبكة الضخمة تحت الأرض.

وكشف رئيس الصحة العامة في تايلاند عن أن الأولاد ضعفاء وجائعون جداً، لكنهم كانوا يضحكون ويمزحون مع طاقم العمل والمسؤولين.

وقال وزير الصحة الطبيب جيدسادا تشوكدامرونجسك، اليوم: من غير المحتمل أن يصبح الأولاد بحالة جيدة بما فيه الكفاية ليلبوا دعوة الفيفا لمشاهدة نهائي كأس العالم في موسكو.
هكذا وجدوهم

وعثر غواصان بريطانيان على الفتية ومدربهم جالسين على ضفة موحلة في غرفة مغمورة جزئياً على بعد عدة كيلومترات داخل الكهف الأسبوع الماضي.

وقال مسؤولون إن الثمانية الذين جرى انتشالهم يومي الأحد والإثنين بصحة جيدة بشكل عام.

ويشتبه في إصابة اثنين من الفتية بعدوى رئوية.

وأضاف المسؤولون أن الثمانية لا يزالون في الحجر الصحي بعيداً عن آبائهم خوفاً من احتمال إصابتهم بعدوى مشيرين إلى أنهم سيظلون في المستشفى لمدة أسبوع على الأرجح لإجراء فحوص طبية.
عربي بوست


بواسطة : admin
 0  0  261
التعليقات ( 0 )