• ×

الفقيد الشيخ الجيلي ..تفاصيل اللحظات القاتلة ومعلومات عن القاتل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
السودانية نحيب وصراخ وسحابات حزن، غطت سماء مسيد الشيخ طلحة بولاية سنار بعد مقتل الخليفة الجيلي التوم، خليفة الشيخ طلحة، الذي توفي أمس متأثراً بإصابة تعرض لها الأربعاء الماضي في جريمة تقول التحريات إن منفذها هو ابن أخت المجني عليه الذي أقدم على الاعتداء على الشيخ بالضرب بآلة حادة، أودت بحياته بعد يومين من الحادث، إذ لم يتمكن الأطباء في سنار وود مدني من إنقاذه.. (السوداني) سعت لمعرفة ملابسات الحادثة بواسطة ابن عم الراحل الشيخ مرزوق الشيخ موسى الشيخ هجو، الوزير السابق بحكومة سنار :

طريقة القتل:
الشيخ مرزوق الشيخ موسى الشيخ هجو، يذهب في حديثه لـ(السوداني) أمس إلى أن الحادثة وقعت في ضحى الأربعاء الماضي وتحديداً حوالي الساعة الحادية عشرة صباحاً حيث كان الشيخ جالساً – كعادته – لأداء صلاة الضحى حيث دخل عليه الجاني، وظل جالساً بجواره حتى فرغ المجني عليه من الصلاة، واستأذنه طالباً منه آلة الحفر، وقال له بالحرف الواحد يا أبوي الشيخ، اديني الحفارة) – فوجهه الشيخ إلى مكان الآلة.. كاشفاً عن أخذ الجاني لها وتقدم بخطى بطيئة نحو المجني عليه من جهة الخلف وشرع في ضربه عدة ضربات على رأسه سقط منها أرضاً وبعدها خرج الجاني مسرعاً نحو المسجد الذي يوجد داخل مسيد وخلاوي الشيخ، أي داخل المنزل، وأخبر الموجودين بالمسجد والخلوة أنه قتل الشيخ.

من هو الجاني؟:
مرزوق روى تفاصيل جديدة عن الجاني، مؤكداً أنه ابن شقيقة المجني عليه وأنه شاب أعزب يبلغ من العمر 35 عاماً، ويعاني من أمراض نفسية، ووصفه بمختل العقل، كاشفاً عن أن الجاني يحمل شهادة مرضية ويتلقى العلاج بصورة رسمية. المفاجأة كانت طبقاً لمرزوق في أن الجاني بحكم أن المجني عليه هو خاله ظل مقيماً معه بذات المنزل لسنوات، وأضاف : (الشيخ الجيلي المتوفي من أكثر الناس عطفاً وإحساناً على الجاني حيث يخصه في المعاملة ويعطف عليه ويكن له كل الحب).
الشيخ مرزوق كشف عن أن كل المريدين الذين كانوا بجوار المسجد الذي يقع داخل المسيد والخلوة هبوا على عجل إلى منزل المجني عليه، بعد أن استمعوا لحديث الجاني، وأضاف: ما أن دخلوا عليه حتى وجدوا الرجل يسبح في دمائه.
وأشار محدثنا إلى أنهم قاموا بإسعاف المجني عليه إلى مستشفى مدني مباشرة حيث توفي بعد يومين من بقائه في المشفى، كما أن السلطات الأمنية وصلت مقر الحادث مباشرة قبل إسعاف المجني عليه، وتم التحفظ على الجاني.

ابن عم المجني عليه، أكد بأن الشاب الجاني عقب إقدامه على تلك الفِعلة لم يلوذ بالفِرار ولم يحاول الاختفاء بل ظل موجوداً بالخلوة حتى تم اعتقاله من قبل السلطات الأمنية متمثلة في شرطة قسم مايرنو بمنطقة سنار التي تحفظت عليه، وأضاف: حالياً هو معتقل هناك.
مرزوق، قطع بأن أبناء المجني عليه بعد أن واروا جثمان فقيدهم الثراء بعد صلاة الجمعة بمنطقة الطلحة ريفي سنار أمس الأول، قرروا العفو الكامل عن الجاني، مؤكداً أنهم توجهوا يوم أمس الأحد إلى مباني قسم الشرطة للإفراج عنه بصفتهم أولياء الدم، وأضاف: أن للفقيد الثمانيني الشيخ الجيلي أربعة أبناء ذكور وعدد من الإناث اجتمعوا على العفو لإخراج الجاني حراً طليقاً.
من هو الشيخ الجيلي؟:
الشيخ الجيلي الشيخ محمد توم، خليفة الشيخ طلحة، الذي تتلمذ على يد الشيخ التوم ود بانقا، حيث أخذ على يده الطريقة السمانية، وطبقاً لما ينقله عنه الناس فهو رجل شديد الورع وتظهر عليه معالم التقوى والإيمان، كما أنه رجل خلوق زاهد في الحياة الدنيا.

يقيم الشيخ الجيلي في منزله بالخلوة والمسيد الذي يضم عدداً كبيراً من الأتباع والمريدين من كافة بِقاع السودان وذلك بقرية (الطلحة) ريفي سنار. حيث يقام العزاء هذه الأيام، وأشار مرزوق إلى أن الحادثة جاءت في إطار الحوادث الطبيعية لشخص مختل العقل ولا علاقة للأمر بالطائفية أو التطرف، كاشفاً عن أن اختيار الخليفة الجديد ستعقب العزاء مباشرة حيث أن الرجل سيخلفه شقيقه الشيخ الطيب التوم، وذلك وفقاً للتسلسل الطبيعي للخلافة.

الخرطوم- سنار: وسام أبوبكر


بواسطة : admin
 0  0  689
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 04:54 صباحًا الأحد 16 ديسمبر 2018.