• ×

الفاتح جبرة يكتب : من أمنوا العقاب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
السودانية (من أمن العقوبة ساء الأدب) تقال هذه العبارة (البليغة) لمن يتجاوز حدوده ويخالف القانون دون الخوف مما قد يردعه من عقاب أو زجر وتوبيخ ، ويقال إن أول من قالها هو (عبد الله بن المقفع) في ترجمته للكتاب الشهير: (كليلة ودمنة)، الذي ألفه الفيلسوف الهندي (بيدبا)، والذي إحتوى هلى الكثير من المواعظ والحكم على ألسنة الطيور والحيوانات.
مما لا شك فيه أننا الآن نعيش (أجواء) هذه المقولة تمااااماً إذ هنالك كمية من الأحداث التي شهدتها البلاد توضح بما لا يدع مجالاً لأي شك أن (المسألة هايصة) وأنه لا يوجد رقيب أو حسيب وأن مبدأ المحاسبة والمعاقبة على ما يقترفه البعض من تجاوزات (مغيب) تماماً لدرجة أن الإنسان أصبح في شك عظيم أن هنالك دولة بمعني دولة لديها قانون و نظام (سيستم) تسير عليه وهيكل يوضح وظيفة كل إنسان وصلاحياته ومسؤولياته .

لا أحد يلوم الناس عندما يساورهم هذه الأيام القلق الشديد من تردي الأوضاع (مما جميعه) بحيث أصبح (الصاح) هو الإستثناء و(الغلط) هو الأصل ، إنفلات في كل شيء ، (تمسك أي حاجة) تلقاها ما ماشة صاح ، أي وزارة ، مؤسسة أو هيئة تعج (بالإنحرافات) وبالتجاوزات و (حكمة ربنا) ليس هنالك أحد من (القوم) تقلقه هذه المسألة أو تقض مضجعه ، بل أن الشئ الذي يبعث على (الإستغراش) التام أن هنالك ووسط هذا الإنهيار المريع الذي تشهده البلاد في كافة الأصعدة هنالك من يتحدث بأن البلاد تستشرف آفاق المستقبل وأن النهضة تسير على قدم وساق وإنو القصة (فل الفل) وعال العال !!
العبد لله يعتقد جازماً بأن (من أمن العقوبة دي) هي السبب الأول والرئيس لما وصلت إليه البلاد فالقانون مفعل فقط في (الفارغة والمقدودة) ويسري على ضعاف المواطنين بينما هو غائب تماما بل مغيب عن عمد لمن (أمنوا العقوبة) وأخذوا ينهشوا في جسد هذا الوطن بشتى الطرق وإن كان (الفساد) وتجاوز القانون يتم في فترات سابقة (بالدس) و (الغمتي) فقد أصبح الآن يمارس نهاراً جهارا وعلى رؤوس الأشهاد وعيني عينك دون حياء (مش خوف) لأنو أساسا خوف مافي !

كم مسؤول (من خلال هذا العمود) أطلعناه على تجاوزات (موثقة) ممن هم تحت مسؤوليته وطلبنا منه الرد فآثر الصمت (والقاعد يرد يقوم يكضب) وكم من جهة أشرنا لها إلى مكامن الضعف في منظومتها ومقترحات العلاج (عملت رايحة) وكم من أسئلة حيرى تخص الشأن العام وددنا أن يجيبنا عليها أحد (ولا من مجيب) !
إنها حالة لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يكتب لها الإستمرار فلو أن البلدان تترك هكذا (تمشي براها كده) واليحصل يحصل لما كان هنالك حاجة لحكومات ومسؤولين ونظم (والسيره دي كووولها) !

وحتى ما نكون (بنتكلم ساكت) وحديثنا غير مدعوم بدليل فقد سبق وصرح وزير عدل من داخل البرلمان (مولانا دوسة) وهو يدلي بإفادته في قضية شركة الأقطان وشركة مدكوت بأن هنالك جهات قد قامت بممارسة ضغوط مختلفة على وزارته أثناء سير التحري وحتى لحظة وقوفه أمام البرلمان وذلك من أجل تسوية القضية وسحب الملف من المحكمة ،وتفضيل خيار التحكيم على المحاكمة الجنائية ! ولكم يا سادتي أن (تتخيلوا) عمن تكون تلك الجهات التي يمكنها ممارسة (ضغوط) على (وزير (عدل) وما يمكن أن تفعله !
إن التاريخ لا يرحم ولن يرحم .. ولابد أن يعلم الذين (أمنوا العقاب الآن) أنهم لن يجدوا هذا الأمان عندما تنزع عنهم أو عمن يغضون النظر عن (عمائلهم) (بيارق السلطة) وتزول عنهم (بهرجة السلطان) وأنهم مساءلون عما إقترفت أيديهم في حق هذا الوطن (لو ما في الدنيا) فهنالك عند مليك مقتدر يوم لا ينفع مال ولا بنون ، فقد بات الأمر ينذر بكارثة لولا أن تتدخل عناية الله لتنقذ هذا الشعب الصابر المكلوم .

كسرة :
السيد وزير العدل ، السيد النائب العام : بمناسبة الحديث عن (العقوبة) هل خرجتما لنا بإفادة حول (ملف هيثرو) .. والله السكات ده عيب وغير مقبول ويطمم البطن !!
• كسرة تصريح النائب العام : (لا حماية لفاسد ولا كبير على القانون) … الحصل في ملف هيثرو شنوووو (و+و) !


بواسطة : admin
 0  0  253
التعليقات ( 0 )