• ×

غلق كوبري النيل الأزرق .. فوضي وازدحام وسخط شعبي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
السودانية أعلنت وزارة البنية التحتية عن إغلاق كبري النيل الأزرق في وجه المارة وأصحاب المركبات اعتباراً من صبيحة الجمعة الماضية بغرض الصيانة والتأهيل ،وذلك على خلفية الدراسة التي تمت للكبري وكشفت عن تصدعات وتشوهات قد تشكل خطراً على سالكيه ، ما جعل الوزراة تسرع فى تنفيذ أمر الصيانة،والتي تستمر لفترة عام كامل من تاريخ الإغلاق.إغلاق الكبري دخل حيز التنفيذ «الجمعة»، وبرغم الإعلان المبكر عن موعد الإغلاق إلا أن المارة وأصحاب السيارات يبدو وكأنهم تفاجأوا به، بالأمس شهدت مداخل ومخارج الكباري الأخرى والشوارع المتفرعة منها حالة ازدحام شديدة أفرزت شحنات غضب وضجيج وكأن حال المارة والراكبين يقول: «اتركوا الكبري كما هو».

شحنات غضب:وصل الحال ببعض المستاءين الي وصف عملية الصيانة بأنها غير مدروسة، وكأنهم يفضلون أن يبقي الكبري علي حالة حتي ينهار علي من عليه، ومنهم من عبر عن حالة استياء وأسف للقرار بحجة أنه دخل حيز التنفيذ دون أن يكون هناك بديل ،و لم يجب علي سؤالنا عن نوع البديل؟ يعد كبري النيل الأزرق شيخ الكباري في العاصمة والوطن حيث شيده المستعمر البريطاني عام 1907م ، ويربط الخرطوم بمدينة بحري، وقد أدى إغلاقه إلى اختناق مروري غير عادي، وخلف حالة من الفوضي بشوارع بحري والخرطوم حتي الفترة المسائية.الشرطة في الموعد:وأدخل الكباري المجاورة مثل كبري القوات المسلحة والمك نمر، والشوراع الرئيسية والفرعية الداخلة والخارجة منهما، في دوامة من الفوضي والزحام برغم الانتشار الكثيف لرجال شرطة المرور بطواقمهم وبرتبهم المختلفة، لكن ساعة الذروة كانت عندما حانت ساعة خروج الموظفين.

المواطنون اختلفوا في تقييمهم لإغلاق الكبري، ويري المواطن صالح حسين أن أعمال الصيانة أثرت بشكل كبير علي حركة القطارات القادمة من الولاية الشمالية الي الخرطوم، أما المواطنة (حرم أحمد) فأشارت إلى أن الكبري متهالك وعلي وشك الانهيار ولابد من صيانته، لكنها تري أن تتم الصيانة في عام كامل مبالغ فيه.المواطن (بكري يوسف) من الحاج يوسف فيقول الهدف من الصيانة هو بيع حديد الكبري الذي طالبت به شركة أجنبية، وأعلنت حوجتها له حيث وافقت الحكومة السودانية على ذلك واستبعد أن يكون الهدف من أجل الصيانة.

أما إبراهيم أحمد (سائق بخط بحري) فقال : إغلاق كبري النيل الأزرق أسهم بصورة واضحة فى تأخير سير دولاب العمل بالدولة ، وقال غاضباً استغرقت ساعتين حتى أتمكن من الوصول لموقف شندي .عدد كبير من المواطنين صبوا جام غضبهم علي حكومة الولاية بقرارها بإغلاق الكبري لأن الوقت غير مناسب، الموظف عمر على قال من المفترض أن تؤهل الشوارع وتعد إعداد جيد لتستقبل تلك العربات الداخل للعاصمة الخرطوم والمتوجه لمدينة بحري وفتح مسارات إضافية لتفادي الاكتظاظ والازدحام.
محمد بابكر
آخر لحظة


بواسطة : admin
 0  0  674
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 11:56 مساءً الثلاثاء 18 يناير 2022.