• ×

الطاهر حسن التوم مدير عام سودانية 24 :في قفص الإتهامات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
السودانية لم تبارح جزئية (إثارة الجدل) قناة سودانية 24 منذ تدشينها وحتى مرور عام كامل على إنطلاقة بثها، ذلك الجدل الذي تارة ما تشعله إطلالة (مذيعة)، وتارة أخرى عبر التنقيب والبحث والتقصي حول (هُوية) القناة، والتي صرَّح الكثير من النقاد بإفتقادهم لها، وذلك بالاستناد على طابع البرامج التي تقدم على شاشتها والتي قليلاً ما توافق ملامحها (الهُوية الاقتصادية)، التي نادت بها القناة قبيل إطلاق بثها الفعلي، بينما ظلت القناة خلال الأيام الماضية حديث الكثيرين وهي تقوم بالاستغناء عن خدمات بعض موظفيها بالإضافة إلى (الاستقالات) التي عصفت بمن تبقى من أوتاد استقرارها – كما يزعم البعض- ولوضع كافة النقاط على الحروف، كان لا بد لنا من الجلوس مع مدير القناة الطاهر حسن التوم، ونقلب أوراق ما يدور داخل دهاليز قناته.. فماذا قال؟

*بداية.. هل حققت القناة القليل من طموحاتها؟

لنا طموحات لم ننجزها بعد، ولكن برغم ذلك. نحن حققنا في عامنا الاول ما لم تحققه قنوات اد في سنوات طويلة، وما زال امامنا من بعد مشوار النجاح مشوار آخر للتميز والريادة نعد العدة له في عامنا الثاني بمشيئة الله

*صاحب تدشين القناة (شو) غير عادي، لكنها ظهرت أقل بكثير من تلك الضجة.. تعليقك؟

نعم تدشينها كان مختلفاً حيث كان رهاننا على وسائل لم يكن بعضها مألوفا في الترويج، واجمالا استطيع ان اقول ان الهدف الترويجي تحقق بصورة كبيرة، وأما بالنسبة لبرامجها فقد قابلها المشاهد بحفاوة بالغة وقبول ورضا كبيرين.

*الأيام الماضية شهدت القناة مغادرات واسعة، من بينها مغادرة المذيع محمد عثمان ما هي الأسباب؟

مبدئياً، لا يصح ان نطلق على مغادرة من هم في عداد اصابع اليد الواحدة بأنها مغادرة واسعة مقارنة مع العدد الكلي لمنسوبي القناة. وبالنسبة لمحمد عثمان فهو موجود بالقناة ويستعد لتقديم إحدى سهرات العيد.

*هذا لا يمنع من أنه قدم استقالته، وهذا هو محور سؤالي؟

بصراحة لم استلم استقالة وانما هي رسالة على الواتساب وفهمت منها انها تحفظات اكثر من كونها استقالة. وتحفظات الاخ محمد عثمان مربوطة بجدول مشاركته في البرامج وضرورة التقيد بهذه الجدولة، وهو يرى انه يجب ان يفرغ لبرامج بعينها. وعموما هذا النوع من النقاش طبيعي في المؤسسات الاعلامية. والاخ محمد نفى ان يكون قد ادلى بتصريحات للصحف تفيد بانه قد تقدم باستقالته. ومن قبل جزم البعض ان محمد عثمان وشهد المهندس تعاقدا مع قناة الهلال، ولكن تبين لمن جزموا بذلك انهم “متعجلون”. وبرغم كل ذلك اقول ان انتقال الاعلاميين في سوق العمل طبيعي ومنطقي ولا يجب ان يصور ان دوافعه لازم تكون” مشاكل “.

*ماذا عن لؤي بابكر صديق؟

الاخ لؤي بابكر صديق مخرج معروف ومميز وله بصماته الاخراجية الجيدة، وقد رأيت ان اقوم بتفريغه للعمل الاخراجي والفني وان نبعده من روتين العمل الادراي لان حوجتنا له كمخرج أكثر منه كإدراي ولا سيما في ظل خطتنا للعام الجديد. والاخ لؤي يريد ويسعى ان يتوسع في العمل الاداري وارى بعد عام من المسير و بحكم أنني المسؤول عن اختيار المعاونيين لي من مديري الادارات انه غير مناسب لذلك، وافضل له ولنا ان نطلق طاقاته في الاخراج والرؤية الفنية .

*والمذيع محمد فتحي؟

محمد فتحي متعاون مع القناة وفي اطلالات محدودة وليس من كوادر القناة ، وبالتالي فليس صحيح ان يقال انه قد تم فصله لانه لم يكن يعمل معنا لنفصله . وخلافنا معه في حلاقة شعر رأسه، هو لم يمتثل لشرطنا في هذا الامر وقدرنا له قراره وموقفه. والعلاقة بيننا على المستوى الشخصي اكثر من ممتازة.

*ما هي أسباب مغادرة مدير قسم البرامج هشام عز الدين والصحفي ماهر أبو الجوخ؟

هشام انتهت الفترة الاختبارية المحددة بثلاثة شهور والمنصوص عليها في العقد والتي بموجبها يمكن للمؤسسة او المتعاقد نفسه الاستمرار في العقد او التوقف عنه. وقد رأينا ان لا يتم تجديد العقد . ولكن علاقتنا بهشام ممتازة على الصعيد الشخصي. وهو اصلا كان في اجازة من قناة الشروق ولعله عاد اليها الآن. اما بالنسبة لماهر ابو الجوخ فقد انتهى عقد العام الاول، وله ولنا ملاحظات في اطار التقييم السنوي وخطة التطوير لو اتفقنا عليها فسيعود للعمل بمشيئة الله.

*الا تعتقد أنك أجحفت في حق كل أولئك؟

لا اعتقد.. واذا لاحظتي كل هذه الحيثيات تخلو من الجانب الشخصي، وهي اسباب تتصل بالعمل وبالتالي فهي طبيعية جداً وتتم في كل المؤسسات وبشكل دوري، ولكن قدرنا انا نعمل في مؤسسة كل ما فيها مشاع للناس اما بفعل المتابعين او بفعل بعض الكوادر نفسها، ونحن نعمل في مهنة يغلب عليها الاحتجاج والصوت العالي واحينا نقرأ روايات البعض عما جرى بيننا وبينهم فنفضِّل الصمت حتى لا نقطع عيشهم في مكان آخر ربما يذهبون اليه بفعل شهاداتنا حول اداء بعضهم .

ودائماً ما يتم التعامل مع مثل هذه المواضيع في الاعلام بالعاطفة فالبعض يأخذ طرفاً واحداً ويتعاطف معه دون معرفة رأي الطرف الآخر، ودائما ما تكون المؤسسة خطأ والمدير ظالم لاننا بطبيعتنا ضد أي سلطة . حقيقة في ظل عمل ضاغط كالعمل التلفزيوني انت ملزم فيه بمواقيت محددة وملزمة لن تستطيع تحمل حالة تهاون او كسل او تراخي او عدم مسؤولية لان الكلفة ستكون معنويا وماديا عالية على المؤسسة ونظل نعالج ونعالج بصبر شديد ولكن اذا استعصى الامر فلا بد مما ليس منه بد.

*هل ما حدث يمكن وصفه بأنه عملية (احلال وابدال)؟

الاحلال والابدال يكون حاضراً عندما تستدعي الضرورة ذلك.

*هل تمر القناة مؤخراً بضائقة مالية؟

لا. والدليل اننا انتجنا برامج كبيرة وعديدة ثم الدراما والمسابقة الرمضانية وغيرها، كما نقوم بالايفاء بكل التزامتنا المالية في وقتها الطبيعي.

*مذيعتكم (لوشي) يرى البعض أنها ضجيج من غير طحين؟

لوشي دي إنتو العاملين منها ضجة في صحفكم. وهي نجمة في السوشيال ميديا ولكنها ما زالت تخطو خطواتها الاولى في الشاشة. وفي تقديري انها مع التدريب والصقل ستصبح نجمة كذلك في الشاشة.

*على ماذا استندتم في اختياركم لها؟

في البدء كان اختيارنا لها والمذيع محمد عثمان للترويج للقناة ثم تم تدريبها للعمل في القناة.

*واختياركم للمذيعة تسنيم رابح ذات البشرة السمراء هل كان كسراً للقاعدة التي تتخذها بعض القنوات باختيارها لذوات البشرة البيضاء فقط؟

اختيارنا لها لتميزها وبراعتها فهي من المذيعات المتميزات، بالإضافة لتقديم تجربة جديدة بعيد عن التكرار ونجحنا في ذلك فهي بجانب سمرتها مقدمة برامج ناجحة.

*خلال شهر رمضان شهدت برامج القناة طفرة لكنها انتكست مرة أخرى؟

نعم، القناة حققت في شهر رمضان نسبة مشاهدة عالية نسبة لنوعية البرامج المقدمة ولطبيعة الشهر حيث ان الاهتمام فيه بالتلفاز يزيد . وأما حديثك عن الانتكاسة فهو غير صحيح ..نحن ما زلنا على خارطتنا التى بدانا بها .

*بصراحة.. هل تعاني القناة من أزمة أفكار؟

أبداً.. والدليل على ذلك نوعية البرامج التي تقدم تجدينها متميزة ومختلفة عما هو سائد .

*هل هناك مشكلة في التسويق والإعلانات؟
ما تحقق في العام الاول هو جيد جدا ويأتي حسب تقديراتنا في موازتنا المالية .. ونكسب كل صباح ثقة المعلن ورغبته وهذا واضح لنا بشكل جلي.

*الطاهر حسن التوم أنت متهم باستغلال كل طاقات وامكانيات القناة وتسخيرها لخدمة برنامجك (حال البلد)؟

أطلق ضحكة قصيرة ثم قال إذا نظرتِ لاستديو حال البلد لا يوجد فيه غير طاولة وبعض الكراسي و ثلاثة مصورين، إذا ما هي امكانيات القناة التي أقوم باستغلالها)؟

*الامكانيات البشرية؟

هذا حديثٌ غير صحيح على الإطلاق. والبرنامج شأنه شكل البرامج به معد ومقدم ومخرج ومدير انتاج بجانب الفريق الفني.

*بمناسبة (حال البلد)، ما هي حقيقة ايقاف البرنامج بعد تناوله لإحدى القضايا؟

لم يتم ايقاف البرنامج، وانا من توقفت عن التقديم لفترة قصيرة، وسرعان ما عدت لتقديمه مجددا، والآن اقوم بتقديمه بصورة اعتيادية.

*القناة إنحرفت عن مسارها الاقتصادي الذي أعلنت عنه؟

نحن منذ بدء الإعلان عن القناة لم نقل إنها قناة اقتصادية بالمعنى التخصصي بل قلنا بالنص إنها قناة تتناول معاش وهموم الناس وبرغم ذلك للاقتصاد ٣٠ % من خارطتنا البرامجية حسب رؤيتنا التاسيسية للقناة.

*هل صحيح أن القناة تلقت القناة تحذيرات من وزير الدولة بالإعلام باغلاقها؟

قرأنا التحذيرات في الصحف وقروبات الواتساب، وعندنا سألنا وزير الدولة بالاعلام في برنامج (حال البلد) قال لنه لم يقصد بالتحذير قناة سودانية 24.

*هل هناك خلافات ما بينك ومالك القناة وجدي ميرغني؟

ضحك ثم قال العلاقة بيني وبين جدي ميرغني ممتازة جداً لا تشوبها أي شائبة وما يُقال مجرد أحاديث عارية من الصحة) واضاف: لا اخفي عليك ان هناك من يسعى جاهدا منذ شراء قناة النيل الازرق لافساد هذه العلاقة المحصنة بالتفاهم والود والرؤى المشتركة. ومن يسعى لافساد العلاقة التي تجمعني بالاخ وجدي يقصد بذلك نقض الغزل ليسهل عليه هدم النجاح الذي تأسس. ولا زلت اذكر عندما طلبت من الاخ وجدي ميرغني ان يسمح لي بمغادرة مجلس ادارة قناة النيل الازرق وتم ذلك بعد نقاش طويل اقتنع فيه وجدي بوجهة نظري …عندما تم ذلك استبشر هؤلاء بذلك وقالوا ها قد نجحنا وخاب فألهم فكانت مسيرة سودانية ٢٤ وهاهم الان يحاولون مجددا ولكن بدوافع عديدة هذه المرة وسيطول انتظارهم بأذن الله .

*ما حقيقة تكريمك قبيل أيام لبعض الشخصيات (المقرَّبة منك) داخل القناة وتجاهلك لبعض الأسماء المميزة في العمل؟ اولا كل تيم القناة كنت وزملاء لي من قمنا باختيارهم وبالتالي هم على مستوى واحد من حيث العلاقة لانهم من اختيارنا ما مفروضين علي تحكمنا واياهم صلة الزمالة والعمل ويتفاضلون من بعد بكسبهم في العمل وهمتهم وتميزهم . والتكريم الذي تم في رمضان تم نتيجة تشاور مع ادارة البرامج وهذا لا يعني أن الذين لم يتم تكريمهم لا يستحقون، لكن من تم تكريمهم نماذج فقط من ضمن مجموعة العمل قامت بجهد كبير ومميز . لقد كان وما زال شعارنا الذي نرجوه ان يكون النجم هو العمل .

*البعض يصفك بأنك ديكتاتوري و(مستبد)؟

بدهشة أنا).؟.. قبل أن يواصل هذا الحديث غير صحيح أنا لست دكتاتوري، أنا فقط منضبط في عملي والعمل الإداري في المؤسسات الإعلامية يتطلب الكثير من المتابعة والحسم والمدير العام هو المسؤول الأول عن كل ما يحدث في المؤسسة وتقع على رأسه كل المشاكل والتبعات. وهو من يختار التيم الذي يعينه على تحقيق اهداف المؤسسة التي يديرها ، والعمل التلفزيوني عمل جماعي لن يستطيع احد ان يديره بمفرده وانا أزعم ان قناتنا يديرها تيم وليس فرد ولولا ذلك ما تحقق ما تحقق.

*اذاً أنت (صارم)؟

هناك بعض الأشياء التي تستدعي أن أكون صارماً وخصوصا نحن نعمل في عمل حساس جدا لا يحتمل التقصير او التراخي او التهاون.

*تسعى دوماً لان تكون (النجم الأوحد) في القناة؟

هذا حديث غير صحيح…(من قال هذا الكلام!) فالقناة بها 22 برنامج ولكل برنامج نجمه.

*أنت مهووس جداً بقناة النيل الأزرق، وكل هدفك هو الوصول إلى جماهيريتها وشعبيتها ولو اضطرك الأمر لاستنساخ برامجها أو خطف مذيعيها.؟.. ماهو ردك.؟

النيل الأزرق تعتبر من القنوات المميزة وعملت بها، اما حكاية (مهووس بها لاقوم باستنساخها) فهذا حديث غير صحيح والدليل على ذلك نوعية البرامج المقدمة على سودانية 24، وبيني وبين مديرها الأستاذ حسن فضل المولى ومدير البرامج بها الاخ عمار شيلا كل الاحترام و التقدير.

*اذا ماذا عن (خطف) مذيعيها؟

كم هو عددهم.؟.. اثنين فقط، حتى هؤلاء لم يتم اختطافهم بل هي عروض قدمت لهم فاختاروا عرضنا وهو شأنهم وأي شخص يريد تحسين وضعه المادي للأفضل ولا يقتصر الأمر على سودانية 24 فقط، كذلك الصحف تجد أن هناك صحفيين يتم تقديم عروض لهم من صحيفة ما فيجدونها الأفضل فيغادروا الأولى، لذا لا غرابة في ذلك. وهذا الامر انطبق علينا عند قيام قناة الهلال التي فاوضت بعض منسوبي قناة سودانية 24 ومنهم من انتقل اليها.

*القناة تعتمد على (المال الوفير) في اصطياد المذيعين؟

كل شخص يبحث عن المكان الذي يوفر له وضعاً مادياً أفضل، والأجور لدينا تتفاوت.

*كم يبلغ راتب محمد عثمان وشهد المهندس؟

طبعاً لن أفصح عنه، لكنه مناسب ومرضي.

*هناك أحاديث تدور حول إغلاق القناة؟

هذه امنيات ورغبات البعض، ولكن نحن ماضون في مشروعنا، وقبل يومين قمنا بشراء ماكينات جديدة للقناة من أجل التطوير كما أن هناك إجتماعات مستمرة حول خارطة برامجية جديدة للفترة القادمة. وفي يوم الجمعة القادم سوف ندشن اذاعة سودانية 24 على الموجة 93.6 وهي واحدة من مشاريعنا التي خططنا لها، وهناك مشاريع اخرى في الطريق مثل الموقع الإلكتروني لإكمال شبكة سودانية 24.

*لماذا تم إلغاء الاحتفال بسنوية القناة؟

نسبة لسفر رئيس مجلس الإدارة الأستاذ وجدي ميرغني خارج البلاد تم تأجيلها

*لكن الاحتفال بالسنوية مرتبط بيوم معين وليس بشخص معين؟

تم عمل احتفال مصغَّر لكل برنامج، لكن هناك احتفال رسمي قادم سيكون بحضور السيد رئيس مجلس الإدارة الأسبوع القادم.

*أخيراً.. ما سر الانتقادات الكثيفة التي تلاحق القناة؟

انتقاد القناة بكل تلك القسوة بالرغم من انها قناة وليدة اولا هذا دليل على تأثيرها وإن لم تكن كذلك لما تم الاهتمام بها على الإطلاق. وثانيا البعض ممن هو في دائرة العداء لنا يعتقد بحملته هذه انه سيستطيع تدميرها او ايقاف نجاحها ولكن بالجملة اقول هناك من يحاول خداع الراي العام بارباع الحقائق وبالمعلومات المغلوطة وعلى اخواني في الصحافة الاستيثاق من المعلومات وفرزها جيدا قبل تقديمها للقراء والحرص على سماع وجهات النظر قبل اطلاق الاحكام.

حوار: محاسن أحمد عبد الله
السوداني


بواسطة : admin
 0  0  1292
التعليقات ( 0 )