• ×

منظمات أمريكية وغربية تناقش بلاغات ضابط الشرطة ضد الصحفي سراج النعيم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 تداولت وسائط التقنية الحديثة خبرا مفاده أن منظمات أجنبية ناشطة في حقوق الصحافيين بأمريكا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا واستراليا وهولندا وغيرها من دول الاتحاد الأوربي ناقشت الاستهداف الذي يتعرض إليه الصحفي السوداني سراج النعيم الناشط في الحريات الصحفية وحقوق الإنسان من ضابط شرطة يتبع إلي قوات الشرطة السودانية فاتضح من بلاغات ضابط الشرطة أنها مجرد بلاغات كيديه.. بلاغات تدعو إلي حجر الحريات الصحفية في السودان.
واعتبرت المنظمات الامريكية والغربية البلاغات الثلاثة المفتوحة ضد الصحفي السوداني سراج النعيم ما هي إلا تقيد وتكبيل للحريات الصحفية في هذا البلد الذي انتشر فيه الفساد باستقلال القوانين التي سنتها حكومة السودان ويسعي البعض من منسوبيها حماية أنفسهم من الصحافة الورقية والإلكترونية باستقلال السلطة لصالح قضاياهم واهواءهم الشخصية كالذي حدث بالضبط من ضابط الشرطة السوداني الذي اتهمته طليقته بنشر صورها الفاضحة عبر صفحة انشاءها باسمها بموقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك.
واعتبرت منظمات حقوقية أن الأستاذ الصحفي سراج النعيم تعامل مع هذه القضية وفقا للإجراءات القانونية المتخذة من الضحية ضد ضابط الشرطة بموجب بلاغ لدي نيابة التحقيقات الجنائية وجرائم المعلوماتية وشكوي إدارية للشرطة الأمنية ونائب مدير عام قوات الشرطة السودانية أليس كل هذه الإجراءات تؤكد وبما لا يدع مجالا للشك أن ضابط الشرطة يستقل سلطته التي بعث في إطارها بصوره بالبذة العسكرية لشاهد الصحفي سراج النعيم الثاني وذلك قبل ادلائه بشهادته لصالح الصحفي النعيم بمحكمة الملكية الفكرية بالخرطوم برئاسة القاضي السوداني عصمت وهذا سلوك يدل علي أن ضابط الشرطة يريد أن يخيف الشاهد بأنه مازال ضابط في الشرطة السودانية.
وعبرت المنظمات الصحفية والحقوقية عن قلقها من الاستهداف الذي يتعرض له الصحفي سراج النعيم ببلاغات يتضح أنها بلاغات تدل بوضوح شديد أن ضابط الشرطة يستقل نفوذه في الحكومة وبالتالي استتطاع ان يوصل بلاغاته إلي المحكمة التي استمعت لشاهد الصحفي سراج النعيم الأول محمد يوسف ابوقرون والثاني ( خالد خضر) حول نشر الكاتب الصحفي سراج النعيم للقضية المتعلقة بالصور الفاضحة.
ومن خلال رصد المنظمات الصحفية والحقوقية اتضح أن ضابط الشرطة كان يتواصل مع الصحفي سراج النعيم عبر قروب ( أوتار الأصيل ) بالواتساب ما يدل علي أنه كان يهدف إلي الإيقاع بالصحفي سراج النعيم باستقلال القانون بدليل أن شهادة الشاهد الثاني تصب في صالح الصحفي سراج النعيم الذي اكد من ان ضابط الشرطة عثمان ميرغني سعيد عبدالكريم قد هدد الصحفي سراج النعيم بالانتقام وذلك علي خلفية تناوله القضية المرفوعة ضده من زوجته السابقة.
وقال : إن ضابط الشرطة عثمان ميرغني سعيد كان يتواصل مع الصحفي النعيم من خﻼل قروب (أوتار اﻻصيل) بتطبيق الواتساب الذي أنشأه اﻷستاذ سراج النعيم قبل سنوات.
ومضى : ظللت اتواصل مع ضابط الشرطة الشاكي عثمان ميرغني سعيد بالواتساب واﻻتصاﻻت الهاتفية التي أكد عبرها إن الصحفي سراج النعيم نشر ما قالته له السيدة لنا محمد الشريف كامﻼ في حين أنه نشر ما قلته له ناقصا.
من جهته كان ضابط الشرطة عثمان ميرغني سعيد عبدالكريم قد بدأ سلسلة بﻼغاته ضد الصحفي سراج النعيم بموجب عريضة لنيابة الصحافة والمطبوعات الصحفية وكان أن شطبته النيابة بعد ان نظرت في البلاغ تحت المادة 159 من القانون الجنائي مقرونا معما المادة 24 و 26 من قانون الصحافة
والمطبوعات الشاكي فيه ضابط الشرطة عثمان ميرغني سعيد عبدالكريم والمشكو ضده اﻻستاذ سراج النعيم كاتب المقال والطالبة لنا محمد حسن الشريف .
فان النيابة من خلال طرح الوقائع ومن خلال التحريات لم تجد هنالك مخالفة لنص المادة 159 مقرونة من المواد أ /26 من قانون الصحافة والمطبوعات لم تجد هنالك جريمة وبالتالي قررت شطب الدعوى بموجب المادة 57 من قانون اﻻجراءات الجنائية واخلاء سبيل الاستاذ المشكو ضده والغاء كافة اﻻوامر .. ويخطر اﻻطراف بالقرار وبحقهم .
أما البﻼغ الثاني في ذات قضية نشر الصور الفاضحة فتنظره محكمة الملكية الفكرية بالخرطوم برئاسة القاضي السوداني عصمت بالرقم 1314 تحت المادة 159 من القانون الجنائي والمادتين 24 و 26 من قانون الصحافة والمطبوعات الصحفية وتم فتحه بتاريخ 2/2/2014 الشاكي فيه عثمان ميرغني سعيد عبدالكريم يقيم بحرى الصافية مربع 2 منزل رقم 310 يعمل ضابط شرطة يبلغ من العمر 30 سنة المشكو ضدهما صحيفة الدار ممثلة في رئيس التحرير عبدالرازق الحارث كمتهم أول واﻷستاذ سراج النعيم كمتهم ثاني .
خﻼصة البﻼغ اشانة السمعة أبلغ الشاكي عثمان ميرغني سعيد عبدالكريم بموجب عريضة من النيابة يفيد فيها بأن جريدة الدار في عددها رقم 6783 بتاريخ 10/2013م قد أوردت نشرا وعلى خلفية ذلك تحرت الشرطة في البﻼغ بواسطة المساعد شرطة حامد .. النتيجة في البﻼغ تحويله إلى محكمة الملكية الفكرية بالخرطوم والتي عقدت في إطاره عدت جلسات ومازال البﻼغ بطرفها .
أما البﻼغ الثالث فهو بطرف مباحث التحقيقات الجنائية ويتعلق بنشر في قضية الصور الفاضحة الشاكي فيه ضابط الشرطة عثمان ميرغني سعيد عبدالكريم والمشكو ضده اﻷستاذ سراج النعيم .


بواسطة : admin
 0  0  8988
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 09:07 صباحًا الأربعاء 11 ديسمبر 2019.