• ×

الروشتة عند جعفر بخيت

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
> وانت (المواطن) وحكومة ولاية الخرطوم ومصر.. وعبد الحليم حافظ و.. كانوا هم شخصيات رواية امس
> ولقاء حكومة ولاية الخرطوم امس ما يوجزه هو كلمة (الطعام)
> والطعام ما يجعله يلتهب ويختفي هو..

> وتحديد (المتهم) لم يكن هو ما يقود لقاء الحكومة امس
> .. الحديث عن توفير الدقيق واللحوم وغيرها (كيف) كان هو ما يقود الحديث
> وفي اللقاء ابوصالح يقول
: الدولار ستة وثلاثون
> لماذا؟
> وعند الباب خبر يحمل الاجابة.. وفي الخبر ان سلطات الامن تعتقل امس آخر دفعة مليارية من العملة السودانية التي تزور في مصر وتهرب الى السودان لتحطيم الجنيه السوداني وتحطيم المواطن
> التهريب يتم لما كان السيسي في اديس ابابا يؤكد للبشير (الحب المصري للمواطن السوداني)
> وعبد الحليم حافظ كان يغني
(الطبيب شافني بكى بدموع عينيه)
> ومصطفى محمود كتابه في يدنا يقول
: الطبيب لا يبكي حين يجد انك مصاب بالسرطان ولا هو يرقص حين يجد انك مصاب بالزكام.
> البرود الطبي هذا كان هو لغة اجتماع حكومة الخرطوم امس
> واللقاء يقول
: مراكز البيع
:والمراكز التي تستطيع اطفاء الاسعار بالفعل.. لا تطفئ .. السؤال كان هو
: لماذا؟
> والتعاونيات تقريرها الطويل يقدم مئات المراكز التي تستطيع اعادة اللحوم الى (80) جنيهاً والسكر والدقيق الى النصف ومندوب التعاونيات يعتذر بانه
: لا ميزانية عندنا
> والوالي يقول
هل طلبت ورفضنا؟
> والحديث يقول ان البنوك التي سكبت خمسة وسبعين مليار جنيه (دفعة واحدة) تستعد لامثالها.ِ. لكن
(2)
- حين تساءل الاجتماع عن المسافة بين الاقتصاد الحر وعودة الدولة للسوق استعدنا ان (حمدي)
: اول من اطلق الاقتصاد الحر: كان يشترط ان
: تقوم الدولة بدعم الشرائح الضعيفة حتى لا يبتلع (حوض الرملة) كل شيء
> ولم يحدث
> والحديث خارج ابواب الاجتماع حين ينطلق عن (تزييف مصر للعملة السودانية.. مليارات) كنا نستعيد اننا حذرنا من هذا قبل شهرين
> و
(3)
> والصراع بين سبعة مليون مواطن في الخرطوم وبين الاسعار يذهب الى
> معتمد امدرمان قال
: نجحنا تماماً.. بعد ان تخطينا الوسطاء
قال: الوسطاء يكسبون 200% اكثر من التجار قال آخر كل شيء يديره العلف.. والعلف (مطلوق) ان لم يحكم فلا شيء يصلح
قال: نصف مليون جوال ذرة يهرب خارج الخرطوم
(حذرنا من هذا قبل شهر.. هنا وفي القضارف)
قال: الوفرة.. او البطاقة.. من دون هذا او هذا فالحريق لن يتوقف
-و..
قال.. الشهر الاخير انفجار الاسعار توقف
قال: هناك الآن دعم مغطى.. ان هو رفع اصبحت الرغيفة بجنيهين
قال الوزير: ادعو لوقفة امام القصر الجمهوري!!
قال في الميزاينة.. لم يستشرنا احد و (يقضي الامر حين تغيب تيم.. ولا يستأمرون وهم شهود)
> و..
> الطبيب امس يقدم تشخيصاً دقيقاً جداً للمرض
> ويكتب الروشتة
> والدواء موجود (رقابة صارمة او وفرة طاغية)
> ولا وقت لصناعة الوفرة
> وعن الرقابة الصارمة نعيد للفريق عبد الرحيم (الوالي) اننا نسأله قبل زمان عن (رشوة الشرطة.. وايقافها.. كيف)
قال: عسكري راتبه الف جنيه.. كيف استنطيع ان اجعله يرفض رشوة بعشرة آلاف جنيه.. لمجرد ان (يحول وجهه بعيداً عن شيء)
> النميري حين وجد نفسه امام الموقف هذا فعل شيئاً
> النميري جاء بالف شاب من الاخوان المسلمين وانصار السنة وجعلهم يحرسون التعاونيات
> وفي يومين توقف كل شيء

بواسطة : اسحق احمد فضل الله
 0  0  1369
التعليقات ( 0 )