• ×

حكومة الإنقاذ والمسيخ الدجال... (1)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
قال صديقي وهو ينعى أمانة المسؤولين السودانيين في ظل حكومة الإنقاذ: لولا أن سيدنا محمد صلوات الله عليه كان خاتم الأنبياء والرسل، لاستحق سودان الإنقاذ رسالة سماوية تذكر الناس بيوم القيامة.
هكذا عبر صديقي..
800 مليار (نهبها) موظفي مكتب الوالي الدكتور عبد الرحمن الخضر والرجل لم يستقل من منصبه بعد.. ولم يبد ردة فعل تؤكد حرمة ما حدث، ومثل هذا الرقم أيضاً حصيلة ما نهب رجل الأعمال المشهور من بنك أم درمان الوطني وتتستر عليه الحكومة إلى حين.. وهو أيضاً من الرجال الذين يتمتعون بحماية الدكتور (المجاهد) عبد الرحمن الخضر، والي ولاية الخرطوم... ومجموع (الوثبتين) ... 400 مليون دولار بالأجنبي (أبوصلعه).. مبلغ محترم طبعاً يكفي لإنشاء عدد (27) مستشفى نموذجي في شتى بقاع السودان.. فمستشفى شرق النيل النموذجي بلغت كلفته (15) مليون دولار فقط.. وهؤلاء وحدهم نهبوا في بطونهم كل هذا العدد من المستشفيات كانت ستعالج مئات الآلاف من المساكين.. وتشبع ملايين الجياع... أكلوا ما يوازي حجم وثقل (جبل الداير) من نار جهنم في بطونهم... وملايين من أحلام أطفال السرطان.. ومرضى الفشل الكلوي.. وأحلام أخرى لشباب طردوا من مدارسهم وجامعاتهم لأنهم (لايملكون)... لذلك يا أصدقائي لم يكن السودان فقيراً ولن يكون... ولكن .. حكوماته تفقره وتجوعه وتفعل فيه كما لم تفعل الحكومات من التركية السابقة...!
قد تكون نبوءة نافع علي نافع صادقة عندما قال: لن نسلمها إلا إلى سيدنا عيسى عليه السلام.. لأن المهدي المنتظر وسيدنا عيسى سيأتيان ليملآ الأرض عدلاً بعد ما ملئت ظلماً وجوراً وفساداً.. وبعد أن يعيث فيها المسيخ الدجال كفراً.. وقد نسي نافع أن المسيخ الدجال موعده قبل هبوط سيدنا عيسى عليه السلام.. ولولا حديث ورد عن أن نقطة إنطلاقة ذلك الدجال المسيخ ستكون في بلاد فارس لقلنا أنه قد ظهر عندنا في السودان....!!
اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم وعذاب القبر وأعوذ بك من فتنة المحيا والممات.. وأعوذ بك من شر فتنة المسيخ الدجال يارب العالمين..!

بواسطة : اماسا
 0  0  8872
التعليقات ( 0 )